أبوظبي (الاتحاد) 

أطلق مركز أبوظبي للصحة العامة برنامج «السلامة في الحر» تزامناً مع تنفيذ قرار حظر العمل وقت الظهيرة في إمارة أبوظبي. وينص البرنامج على حظر العمل وقت الظهيرة في فصل الصيف في الأماكن المكشوفة والمنشآت التي يعمل عمالها تحت أشعة الشمس المباشرة في الفترة من الساعة 12:30 ظهراً وحتى الساعة 3 بعد الظهر، من 15 يونيو إلى 15 سبتمبر من كل عام.
يهدف المركز من إطلاق هذا البرنامج إلى تعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقاية العمال من الحر، وتجنب تعرضهم للإجهاد الحراري، إضافة إلى التركيز على توعية العمال بالمخاطر التي يمكن التعرض لها في حال التعرض لأشعة الشمس وقت الظهيرة، وكيفية الوقاية منها.
وأكد مطر النعيمي، مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة، أن هذا البرنامج يعكس اهتمام حكومة أبوظبي على تثقيف وتعريف العاملين، وأصحاب العمل بحقوقهم وواجباتهم للمحافظة على سلامتهم والعمل على خفض عدد الإصابات الناجمة عن الإجهاد الحراري، كما يعكس حرص المركز، كونه المعني بشؤون الصحة العامة، ومن ضمنها الصحة والسلامة المهنية. 
وأضاف أن إطلاق برنامج السلامة في الحر مع شركائنا الاستراتيجيين يغطي مختلف القطاعات العاملة في الإمارة، مثل قطاع البناء والإنشاء والصناعة والنفايات والطاقة والسياحة والثقافة والصحة والنقل والغذاء ويهدف إلى تعزيز صحة سكان إمارة أبوظبي، وضمان سلامة العاملين فيها من خلال تطبيق منظومة متكاملة للصحة العامة والبرامج الوقائية بأعلى المستويات.
ويقدم المركز من خلال هذا البرنامج التوعوي السنوي باقة متنوعة من المواد التي تساعد جهات العمل على التعامل مع هذا الموضوع ومن جانبه سيقوم المركز بتقديم الدعم والمشورة لكافة جهات العمل بهذا الشأن.
ومن خلال هذا البرنامج يدعو المركز كافة جهات العمل التي تمارس نشاطها داخل إمارة أبوظبي، ولديها عاملون في أماكن مكشوفة تحت أشعة الشمس المباشرة إلى فهم وتنفيذ متطلبات برنامج السلامة في الحر، وضمان وضع تدابير الرقابة الصحيحة لحمايتهم من الإجهاد الحراري، إلى جانب توزيع المسؤوليات وتوفير التدريب اللازم عن بُعد في هذه الفترة لجميع المعنيين، وطباعة التعليمات الخاصة بتناول الطعام الصحيح وفترات الاستراحة وارتداء معدات الحماية الشخصية، وغيرها وتوزيعها في أماكن تجمعات الموظفين للحفاظ على سلامة وصحة العمال، والاستفادة من المواد التوعوية التي يوفرها المركز.
 وأكد ضرورة التزام التام بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد ـ 19 خلال العمل وتتمثل في ارتداء الجميع للكمامات، الحفاظ على مسافة مترين من الآخرين، كلما كان ذلك ممكناً، ونظافة الأيدي وتطهيرها باستمرار.