دبي (الاتحاد)

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، سلسلة ورش تدريبية افتراضية لمديري ومسؤولي الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية، على منصة التوظيف الجديدة في الحكومة الاتحادية «استقطاب» التي أطلقتها في مايو الماضي، وهي عبارة عن نظام معزز بخصائص الذكاء الاصطناعي، يعمل على مطابقة الوظائف الشاغرة في الحكومة الاتحادية، مع السير الذاتية للباحثين عن عمل والمحملة في النظام. 
 وأكدت سلوى عبدالله، مدير إدارة المشروعات والبرامج في «الهيئة»، أن 155 من مديري الموارد البشرية ومسؤولي التوظيف في الحكومة الاتحادية، تعرفوا على خصائص ومميزات النظام الجديد «استقطاب» الذي يعد منصة ذكية للتوظيف، تساعد الوزارات والجهات الاتحادية على اختيار أنسب المرشحين للوظائف، بالاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث يستند إلى سجل عمليات البحث والتوظيف السابقة للجهات، ويبني على أساسها توجهات الجهة الحالية والمستقبلية في عمليات البحث عن أنسب الموظفين لاستقطابهم.

وأشارت إلى أن خاصية التطابق الذكي في نظام «استقطاب»، ستمكن الجهات من اختيار أفضل المرشحين للوظائف، بطريقة سهلة ومؤتمتة مع نسب تطابق لكل متقدم على أي وظيفة.
 وبينت أن الورش ركزت على تعريف مسؤولي التوظيف في الحكومة الاتحادية على خصائص نظام التوظيف الذكي «استقطاب»، وأبرز المؤشرات الذكية التي يتيحها لهم، ومنها: تمكينهم من البحث في قاعدة بيانات مشتركة تجمع الباحثين عن العمل، مع نظام ترشيح آلي للكفاءات والمهارات المخفية في السير الذاتية الخاصة بالباحثين عن عمل خلال عملية البحث عن أفضل الموظفين، كما أنه يوفر لوحة بيانات مليئة بالمعلومات المهمة، فيما يخص عملية التوظيف الشاملة، مع العديد من الإحصائيات المهمة، والتي تساعد في اتخاذ قرارات حكيمة.