كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن شفاء مريض مواطن يبلغ 89 عاماً ويعاني من السكري وضغط الدم واعتلال بالقلب، وزوجته البالغة 72 عاماً، بعد تلقيهما العلاج في مستشفى الكويت بدبي وتعافيهما التام من المرض وعدم وجود أي أعراض، حيث خضعا لتحاليل وفحوصات على مرتين متتاليتين، بوساطة أجهزة PCR، وأُثبت تحول النتائج من إيجابية لسلبية، في تأكيد على الشفاء التام.
وأكدت الوزارة أن ذلك الإنجاز يأتي تأكيداً على كفاءة المنظومة الصحية بدولة الإمارات والرعاية المتميزة التي يحظى بها كبار المواطنين والجهود البارزة لخط الدفاع الأول من الكادر الطبي في وقاية وعلاج مرضى كوفيد-19 بتطبيق أفضل الممارسات الطبية المعتمدة عالمياً
وأشار معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، إلى أن القطاع الصحي في دولة الإمارات ومنذ بداية أزمة تفشي وباء كورونا برهن على جاهزيته وتطوره وقدرته على مواجهة الطوارئ والأزمات، واستعداده التام من حيث توافر الكوادر البشرية، وجميع التجهيزات والمعدات الطبية، والمخزون الاستراتيجي للدواء. تأكيداً على استثنائية الإمارات في احتواء خطر فيروس كورونا وحماية صحة أفراد المجتمع، كمثال ملهم يحتذى به عالمياً.
من جانبه قال الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية: «على الرغم من وجود أمراض أخرى مزمنة لدى الرجل البالغ 89 عاماً، ما يعد جرعة أمل لكبار السن بإمكانية الشفاء من فيروس كورونا».
وأكد أن ارتفاع نسبة حالات الشفاء ما كان ليتحقق لولا الجهود المتواصلة التي يبذلها كل العاملين في القطاع الطبي، والذين قدموا من خلال عملهم في هذه الأزمة نموذجاً رائداً في العطاء الإنساني والبسالة والعزيمة، من أجل صون صحة وسلامة المجتمع.
 
  • شفاء مواطن تسعيني وزوجته الثمانينية من «كورونا»
    1280x1280
    291.89KB