أبوظبي (وام)

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال مرئي، مع معالي فرانسوا فيليب شامباين وزير الخارجية الكندي، العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وكندا، وأهمية تعزيز ودفع آفاق التعاون المشترك بين البلدين، في عدد من المجالات منها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والدفاعية والبنية التحتية والمرأة والشباب والطاقة.
 وتطرق الجانبان، إلى تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، وجهود البلدين الصديقين للسيطرة على تداعياته، وأكدا أهمية التنسيق والتعاون المشترك بين البلدين من أجل احتواء تداعيات الجائحة، وأشادا بالجهود المشتركة من الجهات المعنية والبعثات الدبلوماسية في دولة الإمارات وكندا، خلال إتمام عملية إجلاء رعايا البلدين خلال الفترة الماضية جراء «كورونا».

  • عبدالله بن زايد ووزير الخارجية الكندي يبحثان العلاقات الثنائية
    فرانسوا شامباين

 وأكد سموه ومعالي وزير الخارجية الكندي، ضرورة تعزيز العمل المشترك في إطار المنظمات الدولية.
 وتقدم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالتعزية، لمعالي فرانسوا فيليب شامباين في ضحايا «كوفيد- 19»، معرباً عن تمنياته للشعب الكندي الصديق السلامة والازدهار والرخاء.
 كما أكد سموه على العلاقات المتميزة، التي تجمع بين دولة الإمارات وكندا، والحرص المستمر على دعم وتطوير التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في المجالات كافة.
 حضر الاتصال المرئي، معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، وخليفة شاهين المرر مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية، وفهد سعيد محمد الرقباني سفير الدولة لدى كندا، ومارسي جروسمن سفيرة كندا لدى الإمارات، وعدد من المسؤولين في البلدين.