أبوظبي (وام)

حرصت وزارة الخارجية والتعاون الدولي على تأسيس بنية تحتية رقمية متطورة، لتوفير باقة من الخدمات الإلكترونية والذكية للمتعاملين، عبر استثمارها للتقنيات المتطورة، وذلك تماشياً مع الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة نحو المستقبل، وتنفيذاً لتوجيهاتها.
ومنذ بداية الأزمة الناتجة عن جائحة كوفيد - 19 حول العالم، حرصت وزارة الخارجية والتعاون الدولي على تسخير التقنيات الرقمية التي تتمتع بها، وتطويع التكنولوجيا لإنجاز المهام وتلبية المتطلبات اليومية لجمهور المتعاملين عن بُعد، وذلك حفاظاً على سلامة الجمهور، وإسهاماً منها في إدارة أزمة فيروس كورونا المستجد بطريقة ذكية، والتصدي لتداعياتها، مع ضمان استمرارية الأعمال بكفاءة عالية.
واستقبلت الوزارة وسفارات الدولة وبعثاتها في الخارج، منذ بداية الأزمة الناتجة عن جائحة كوفيد - 19 حول العالم، مجمل المعاملات عبر قنواتها الإلكترونية والذكية، والتي تشمل خدمات للمواطنين، وتصديقات خارج وداخل الدولة. 
وأفاد فيصل عيسى لطفي، مستشار إدارة الخدمات القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أنه تبين وجود ارتفاع ملحوظ في أعداد المعاملات عن طريق الموقع الإلكتروني والتطبيق الذكي، وذلك بسبب تفعيل آلية إنجاز المعاملات عن طريق الخدمات الإلكترونية، وإضافة خدمة التوصيل التي تؤمن استلام وتسليم المستندات من موقع المتعامل، بالتعاون مع بريد الإمارات.
وأكد أن الوزارة، ومنذ بداية تفشي وباء كورونا المستجد، أسرعت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المتعاملين، في ظل انتشار وباء كورونا المستجد حول العالم، وللحد من مخاطر انتشاره، مؤكداً استمرارية الأعمال في كافة الظروف، وتقديم الخدمات عبر القنوات الذكية، لتسهيل الإجراءات على المتعاملين.

خدمات
  أكدت الوزارة توفير كافة خدماتها إلكترونياً، وعلى رأسها خدمة التصديق الذكي، موضّحةً آلية التقديم على خدمات التصديق من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة www.mofaic.gov.ae وتطبيقها الذكي.
وأطلقت الوزارة خدمة التصديقات عبر تطبيقها الذكي، التي تتيح للمتعاملين تصديق الوثائق والمستندات الرسمية بأنواعها المختلفة، والشهادات والفواتير، بكل سهولة، لافتة إلى أن التصديق يعد إجراءً مفيداً بصحة الختم والتوقيع على الوثيقة أو المستند، سواء الصادر عن الدولة، أو من خارجها.
وقامت الوزارة بتفعيل آلية لإنجاز المعاملات عن طريق موقعها الإلكتروني وتطبيقها الذكي، من خلال التعاون مع‏ «‏بريد الإمارات» وذلك لإتمام عملية التصديق من خلال استلام وتسليم المعاملة من المتعامل من موقعه، دون الحاجة لزيارة مراكز الخدمة.