أبوظبي (الاتحاد)

عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، الاجتماع التنسيقي الدوري الثاني للعام الجاري، عن بُعد، للوقوف على آليات مواصلة العمل وتطويره، بما يسهم في تحقيق أعلى مستويات التنسيق والتكامل في الأدوار لخدمة المواطن ومناقشة قضاياه وتحقيق متطلباته.
وجرى خلال الاجتماع، الاطلاع على قرارات الاجتماع التنسيقي الأول، كما تم بحث آليات تنسيق الجلسات والأسئلة المطروحة على الوزراء، وتعزيز عملية التنسيق بين المجلس والحكومة.
وحضر الاجتماع، طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور عمر عبد الرحمن سالم النعيمي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور سعيد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني، والدكتور جابر الزعابي الأمين العام المساعد للتشريع والرقابة للمجلس الوطني الاتحادي، بالإضافة إلى عدد من مديري الإدارات والأقسام والموظفين المعنيين.
وأكد طارق لوتاه، أن عقد الاجتماع يجسد حرص الوزارة والأمانة العاملة على مواصلة العمل بروح الفريق الواحد، وإيجاد أفضل الحلول لتحسين عملية التواصل بين المجلس والحكومة، ورفع كفاءة وفعالية التعاون والتنسيق، وضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق أعلى معايير الجودة والكفاءة والشفافية.

  • اجتماع تنسيقي لـ«الوطني الاتحادي»
    عمر عبد الرحمن النعيمي

ومن جانبه، أكد الدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي، أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، أنه تم خلال الاجتماع مناقشة السبل الكفيلة بتقديم أفضل أنواع الدعم للمجلس الوطني الاتحادي، لمواصلة دوره الوطني ومسيرته وعطائه المتجدد، في مناقشة القضايا ذات الأولوية للوطن والمواطن، والتي تسهم في تعزيز مسيرة التنمية، من خلال ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية.