مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

 أطلق عدد من مواطني ومواطنات إمارة رأس الخيمة، مجموعةً من المبادرات الوطنية التي تحفز على ضرورة اتباع التدابير والإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا المستجد، والتي يهدف من خلالها للوصول إلى عدد صفر بعدد حالات الإصابة بفيروس «كوفيد- 19» في الفترة القادمة، وذلك تزامناً مع شعار(ملتزمون يا وطن). وأجمع المواطنون على أنهم يمتثلون لتدابير الحكومة في حصر انتشار الفيروس في المنطقة، وترجمة الاستراتيجية المتبعة حول العالم، والتي تفرض الالتزام بإجراءات «التباعد الجسدي» - ما أمكن- للحد من انتشار فيروس كورونا. وقال المواطن عيسى السويدي، إنه تلقى وعدد من أصدقائه رسائل تحفيزية عبر منصات التواصل الاجتماعي، تدعو إلى أهمية اتباع التدابير اللازمة حول حصر انتشار فيروس كورونا داخل وخارج الإمارة، وتشجيع المواطنين والمقيمين لتطبيقها، والتي من شأنها الوصول إلى الرقم صفر في أعداد المصابين الجدد، والتي من شأنها الحفاظ على السلامة العامة والخاصة، على حد سواء.. منوها بأنه قام بدوره بنشر تلك المبادرة، للوصول إلى الهدف المرجو، وتحقيق الغاية من إطلاقها.. مؤكداً - كغيره من المواطنين - أنهم ملتزمون بقرارات الدولة في الحفاظ على الصحة العامة.
وأكدت المواطنة أم سلطان أنها قامت بدورها بنشر المبادرة، التي تعنى برفع مستوى الوعي بين أفراد المجتمع للقضاء على جائحة فيروس كورونا المستجد، من خلال اتباع عدد من الإجراءات اللازمة، مثل التباعد الجسدي، وأهمية الحفاظ على النظافة الشخصية.. وضرورة التقيد بالحجر الصحي للمصابين والمخالطين، وإدارة توصيل واستلام طلبات الأغذية واستلام الوجبات الغذائية بأمان.. ناهيك عن رفع مستوى الصحة العامة للفرد من خلال تعزيز الممارسات الصحية، وممارسة الرياضة بانتظام.
وأوضح المواطنان خلفان وسعيد الخاطري، أنهما يطبقان كل التدابير والإجراءات الاحترازية ضد جائحة كورونا، داخل وخارج المنزل، سواء بارتداء الكمامات أو القفازات، والخروج وقت الضرورة، والابتعاد عن التجمعات، مع الالتزام بغسل اليدين باستمرار بالصابون، منوهين أن لديهما فئات سنية تحتاج لمعاملة خاصة للحفاظ عليها من الإصابة بفيروس كورونا، مثل كبار المواطنين، والأطفال، ومرضى من أصحاب الأمراض المزمنة.. لذا، لا بد من اتباع تلك التعليمات، حفاظاً عليهم وعلى الجميع.