آمنة الكتبي (دبي) 

أصدرت بلدية دبي تعاميم لتحديد حزمة من الإجراءات الاحترازية الملزمة، وجهتها إلى جميع مشغلي المسابح، وذلك استعداداً لمرحلة إعادة فتح المسابح العامة والخاصة في الإمارة، بدءا من أمس وحتى إشعار آخر، موضحة أنه تم تحديد 23 إجراءً، تمثل في ضرورة اتخاذ الإجراءات المتعلقة بتنظف وتعقيم أحواض السباحة، قبل إعادة الافتتاح، ومن ضمنها سحب عينات مياه للتأكد من خلو المياه من التلوث البكتيري، كذلك الالتزام بمتطلبات النظافة والتعقيم المتعلقة بأحواض السباحة، ومن أهمها سحب العينات الدوري، والحفاظ على نسبة الكلور في أحواض السباحة.
كما شملت الإجراءات تنفيذ عمليات تنظيف وتعقيم مكثفة لكافة مواقع التلامس، والمرافق المشتركة وتتضمن المقابض، الكراسي، الطاولات، المراحيض، أماكن الاستحمام، وجميع الأماكن ذات الصلة، كذلك يجب على جميع الزوار الالتزام بقواعد السلوك الصحي، من ضمنها عدم البصق في حوض السباحة، تغطية الأنف والفم عند السعال أو العطاس، والاستحمام قبل وبعد دخول حوض السباحة، ويسمح بفتح منصات الاستحمام وغرف تبديل الملابس وخزائن الملابس، مع ضرورة التعقيم بين كل مستخدم أو كل ساعة، والالتزام بمبادئ التباعد الاجتماعي « 2 متر» في جميع الأوقات، وفي حال عدم القدرة على الالتزام يتم إبقاء هذه المرافق مغلقة .
وبينت بلدية دبي من خلال التعميم أنه يحظر، توفير أو تقديم المناشف، وعلى مرتادي المسابح، إحضار المناشف الخاصة بهم، كما يجب تغطية أسرة التشمس، بطبقة إضافية، والتي يجب إزالتها، واستبدالها بواحدة جديدة بعد كل استخدام، بما في ذلك التعقيم الكامل لكراسي التشمس بعد كل استخدام، كما واشترطت البلدية ضرورة توفير أجهزة آلية لتعقيم الأيدي في كل الأماكن العامة والمشتركة، وضرورة التأكد من أن نظام التهوية والتبريد وتكييف الهواء للمسابح الداخلية يعمل بشكل صحيح، مع ضخ كمية مناسبة من الهواء النقي، وتوجيه الزوار بعدم مشاركة الأشخاص الأدوات التي يصعب تنظيفها أو تعقيمها أو التي تلامس الوجه مثل النظارات الواقية وسدادات الأنف، وأدوات الغطس، الطعام والمعدات واللوازم.
وتضمنت الإجراءات ضرورة تدريب جميع الموظفين وتوعيتهم بالإجراءات المتعلقة بالسلامة، والتعقيم والتباعد الاجتماعي، وقياس درجات الحرارة للموظفين والمرتادين قبل دخول منطقة المسبح، وعدم السماح لمن تظهر عليهم أعراض حرارة، أعلى من 37.5 درجة من دخول الموقع، كذلك عدم السماح لمن يعانون من أمراض مزمنة أو أمراض الجهاز التنفسي من دخول المسجد.
وأشارت بلدية دبي إلى ضرورة توفير منطقة عزل لاستقبال الحالات المشتبه بها، لحين التواصل مع هيئة الصحة في دبي، وفي حال تواجد المسبح في موقع يوجد به غرفة عزل، يتم استخدام غرفة العزل في هذا الموقع دون الحاجة لغرفة عزل خاصة للمسبح، وعلى جميع الأشخاص الالتزام بمسافة 2 متر بينهم داخل وخارج المسبح، وتلتزم مجموعات الأشخاص» أكثر من 5 أشخاص» بمسافة 4 متر بين كل مجموعة داخل وخارج المسبح، وعلى مشغل المسبح اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لذلك بما فيها إعادة توزيع كراسي التشمس.
كما واشترطت البلدية على على ضرورة الحفاظ على السعة الاستيعابية في المسبح، بمعدل شخص واحد لكل 4 متر مربع، ويجب وضع لافتات الطاقة الاستيعابية للمسبح عند المدخل حسب حجمه.