أبوظبي (وام)

أطلقت دولة الإمارات مبادرة لعودة المقيمين من أصحاب الإقامات السارية المتواجدين خارج الدولة حيث تستهدف عودة ما يقارب 200 ألف شخص، وذلك بالتنسيق بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية.
وتعد هذه المبادرة استكمالا للجهود التي قامت بها الدولة في ظل التحديات وأزمة/‏كوفيد-19/‏ التي اجتاحت العالم.
وتمت الموافقة في وقت سابق على عودة ما يقارب 31 ألف مقيم خلال الفترة ما بين 25 مارس إلى 8 يونيو 2020، حيث أعطت الأولوية للحالات الإنسانية والأقارب.
وتعليقاً على ذلك، قال خالد عبدالله بالهول، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي: إن إعادة الرعايا الأجانب إلى الدولة تأتي في إطار جهود دولة الإمارات الإنسانية في ظل الأزمة الحالية. كما أكد انه سيتم التركيز خلال المرحلة الحالية على المقيمين من الاسر والتي تمثل نسبة 50% من إجمالي المرحلة وهي حالات ترتبط في المقام الأول بمسألة لم شمل الأسرة المقيمة في الدولة، مما يؤكد على الرسالة الإنسانية لدولة الإمارات واهتمامها بمجتمع الاسر المقيمة على أرض الوطن، كما سيتم كذلك تسهيل عودة بعض الوظائف الحيوية المرتبطة بالخدمات الأساسية لضمان تعزيز جودة حياة المجتمع.

الإجراءات المتبعة
من جهته قال اللواء منصور أحمد الظاهري مدير عام الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية: «إن تلك المبادرة جاءت تنفيذا لتوجهات القيادة الرشيدة نحو تمكين المقيمين المتواجدين في الخارج من العودة إلى دولة الإمارات وذلك في إطار عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي».
وفيما يتعلق بالإجراءات المتبعة للحصول على الموافقة للعودة فانه يتطلب من الأفراد التسجيل في خدمة «تصريح دخول المقيمين» على موقع الهيئة/‏Smartservice.ica.gov.ae/‏، وسيتم الرد على كافة الطلبات المقدمة خلال 48 ساعة، وسيتمكن الفرد بعد الحصول على الموافقة من إنجاز إجراءات حجز تذكرة العودة على الناقلات الوطنية أو شركات الطيران الأخرى التي تسير رحلاتها إلى الدولة وذلك بناء على البريد الإلكتروني الوارد من قبل الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية.
 وسيتم إجراء فحوصات ‏كوفيد 19‏ للقادمين فور وصولهم أراضي الدولة، وإلزامهم بالحجر المنزلي أو المؤسسي لمدة 14 يوما مع تحمل التكاليف إن وجدت بالإضافة إلى وجوب استخدام إحدى التطبيقات الخاصة المعتمدة بتتبع الحالة الصحية حفاظا على سلامتهم وسلامة المجتمع.
وستواصل دولة الإمارات جهودها المكثفة لمكافحة جائحة فيروس ‏كوفيد -19 المستجد على الصعيدين الداخلي والخارجي في هذه الظروف الاستثنائية وبما يخدم المواطنين والمقيمين على أرض الوطن.
كما تثني الهيئة على روح التعاون والتكاتف التي أبداها كافة المقيمين مما ساهم في تعزيز جهود وأهداف البرنامج الوطني لمكافحة الوباء.