بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي - خلال اتصال مرئي - مع معالي نيكوس دندياس وزير الخارجية اليوناني علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين دولة الإمارات واليونان.
كما بحث سموه ومعالي وزير الخارجية اليوناني تطورات الأوضاع في المنطقة وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها ليبيا والتدخلات التركية في منطقة البحر الأبيض المتوسط.
وأكد الجانبان على العلاقات المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات واليونان، وتستند إلى إرادة سياسية قوية وقاعدة صلبة من المصالح المشتركة، والحرص المستمر على تعزيزها وتطويرها بما يعود بالخير على شعبي البلدين الصديقين.
وعن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط التي تم توقيعها بين اليونان وإيطاليا.. قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان: «إن البلدين أظهرتا التزامهما بمناقشة وحل القضايا البحرية بشكل بناء، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية تعد خطوة مهمة للحد من أنشطة تهريب البشر والاتجار بهم والهجرة غير الشرعية في شرق البحر الأبيض المتوسط».
وأضاف سموه : أنه يجب أن تقوم الدول بتعزيز التعاون المشترك وبناء مواردها والعمل على جذب الشركات والاستثمارات في هذه الموارد، مؤكداً سموه على العلاقات المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات واليونان وتحظى بدعم ورعاية من قيادتي البلدين الصديقين.
حضر الاتصال المرئي.. سعادة محمد مير عبدالله يوسف الرئيسي سفير الدولة لدى الجمهورية اليونانية، وسعادة ديونيسوس زويس سفير الجمهورية اليونانية لدى الدولة.