تقدمت جامعة الإمارات العربية المتحدة 45 مركزاً في تصنيف الكيو اس QS بعد حصولها على المركز 284 ضمن تصنيف الجامعات العالمية في تصنيف المؤسسة العالمية لعام 2021.
وأكد سعيد أحمد غباش، الرئيس الأعلى للجامعة على أن هذا الإنجاز لجامعة الإمارات يثبت بأن الجامعة تحظى بسمعة عالمية مرموقة من خلال برامجها المعتمدة والأبحاث العلمية والدراسات المستقبلية والمبادرات الحيوية التي تتناول مواضيع ذات أهمية استراتيجية للمنطقة والعالم وباعتبار أن جامعة الإمارات "جامعة المستقبل" مؤسسة التعليم العالي الرائدة في الدولة، والتي تدعم جهود الحكومة الرشيدة استعداداً للعام الخمسين من خلال دعم التميز والإبداع والابتكار في كافة المجالات المطلوبة للثورة الصناعية الرابعة ومتطلبات الذكاء الاصطناعي.
وذكر الرئيس الأعلى للجامعة: "إن تصنيف الكيو أس لعام 2021 يظهر بأن جامعة الإمارات عززت بشكل كبير من سمعتها الأكاديمية وحصلت على آراء مميزة من قبل جهات التوظيف. ويتم تخصيص أعلى وزن في أداء الجامعة للسمعة الأكاديمية للمؤسسة والتي يتم من خلالها تقييم رأي الأكاديميين من جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بأفضل المؤسسات من حيث التدريس والبحث العلمي في حين أن آراء جهات التوظيف تقيس رأي مؤسسات وشركات حول أداء وجاهزية خريجي الجامعة، وقدرتها على جذب المواهب من جميع أنحاء العالم.
من جانبه أكد الدكتور غالب علي البريكي نائب مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية ومدير الجامعة بالإنابة أن الارتقاء المستمر في التصنيف العالمي سنوياً الذي تحققه جامعة الإمارات، باعتبارها المؤسسة التعليمية الرائدة في دولة الإمارات يؤكد على حرص الجامعة على التميز الأكاديمي بمختلف جوانبه مشيرا إلى أن هذا التصنيف يستخدم إطاراً منهجياً متسقاً يعتمد على معايير محددة يتم فيها تقييم أداء الجامعات وفقًا لسمعتها الأكاديمية، وآراء جهات التوظيف، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى عدد الطلبة، والاقتباسات لكل عضو هيئة تدريس، ونسبة أعضاء هيئة التدريس الدوليين ونسبة الطلبة الدوليين.