دبي (وام) 

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء «رعاه الله»، بصفته حاكماً لإمارة دبي، بضم «مراس» تحت مظلة مجموعة «دبي القابضة»، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، لتشكيل كيان اقتصادي ضخم بمحفظة بالغة التنوع من الأنشطة الاقتصادية الحيوية، والمرتبطة بشكل كبير بصناعة المستقبل مثل التكنولوجيا والإعلام والاستثمارات المتنوعة، بما يؤهل للوصول إلى آفاق أرحب للنجاح في كافة تلك القطاعات، في خطوة من شأنها تعزيز مستويات النمو عبر رؤية موحدة، تهدف للبناء على المكتسبات المتحققة، وتسعى إلى الوصول بدبي إلى مستويات أفضل، ضمن مختلف مؤشرات التنافسية الاقتصادية العالمية. 

  • بتوجيهات محمد بن راشد.. ضم «مراس» إلى «دبي القابضة»

فمنذ تأسيسها عام 2004، تواصل «دبي القابضة» تحقيق تقدم إيجابي متصل، في ترسيخ أسس اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار، من خلال مؤسسات لها اسمها وسمعتها على الصعيد العالمي، تضم: مجموعة جميرا، ودبي للعقارات، إضافة إلى مجموعة «تيكوم»، التي تندرج تحت لوائها 10 مجمعات اقتصادية متخصصة، في مقدمتها «مدينة دبي للإنترنت» و«مدينة دبي للإعلام»، فيما تتمتع «مراس» بحضور قوي في العديد من القطاعات، عبر مجموعة من المشاريع النوعية المتميزة، تغطي قطاعات: تجارة التجزئة والضيافة والمأكولات والمشروبات، والترفيه، والرعاية الصحية، وكذلك القطاع العقاري. 
وتسهم هذه الخطوة في الاستفادة من الخبرات المتاحة لدى الجانبين، في سبيل الوصول إلى نجاحات جديدة في مسيرة تنويع الموارد الاقتصادية، وتعزيز التنافسية على مستوى عالمي. وستوفر الاستراتيجية الجديدة، نقطة انطلاق لمرحلة قادمة من تعزيز قدرات المجموعة على تلبية الطلب العالمي المتزايد على الخدمات المتخصصة، والاستفادة من الفرص المطروحة والمستجدة لمواصلة الوفاء بمتطلبات السوق المحلية والعالمية على المديين القريب والبعيد.