أبوظبي (وام)

 بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال مرئي مع معالي الدكتور سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الشؤون الخارجية الهندي، العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات والهند، وأوجه التعاون بين البلدين الصديقين في عدد من المجالات، بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما تناول الاتصال المرئي مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، وسبل مواجهته والسيطرة على تداعياته.
وفي هذا الصدد، أكد سموه، ومعالي وزير الشؤون الخارجية الهندي، التعاون المتميز بين البلدين الصديقين على الصعيد البحثي، وتبادل الخبرات، وتطبيق التقنيات المتقدمة لإجراء فحوص اكتشاف الإصابة بالفيروس.
وتبادل الجانبان التعازي في ضحايا «كورونا»، وأكدا أهمية استمرارية العمل لتطوير العلاقات الاستراتيجية والتعاون المشترك بين البلدين الصديقين، خاصة في ظل تأثر العالم بجائحة «كوفيد - 19».
كما أكد سموه، ومعالي وزير الشؤون الخارجية الهندي ضرورة تعزيز العمل المشترك في إطار المنظمات الدولية.

  • عبدالله بن زايد ووزير الخارجية الهندي يبحثان سبل مواجهة «كورونا»
    سوبرامنيام جاي شانكار

وأشار الجانبان إلى ما تحظى به العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات والهند من رعاية واهتمام من قيادتي البلدين، والحرص المستمر على تعزيزها، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين، ويعود بالخير على شعبيهما.
وثمّن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان التعاون والتنسيق المتميز بين البلدين على صعيد مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».
وتقدم سموه بالشكر إلى الهند على إيفادها كوادر طبية وتمريضية إلى الدولة لدعم جهودها في احتواء الجائحة.
وأشار سموه إلى الدور المتميز الذي تقوم به الكوادر الطبية الهندية العاملة في الدولة لعلاج المصابين بالفيروس، وكذلك الكوادر الهندية التي حرصت على الانضمام إلى حملة «الإمارات تتطوع» لدعم الجهود الوطنية المبذولة من أجل احتواء تداعيات هذه الجائحة.
وأشاد سموه بالدعم الذي قدمته الهند في الفترة الأخيرة لـ«إكسبو دبي 2020» الذي تم تأجيله إلى العام المقبل 2021 معرباً عن تطلع دولة الإمارات لمشاركة هندية مميزة في هذا الحدث العالمي.
وثمّن سموه التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الهند لاحتواء تداعيات جائحة «كوفيد - 19»، معرباً عن تمنياته للشعب الهندي الصديق دوام الأمن والخير والتقدم. وأكد سموه العلاقات المتميزة التي تجمع دولة الإمارات والهند، وتمتد لعقود من الزمن، وتحرص قيادتا البلدين الصديقين على تعزيزها وتطويرها في المجالات كافة.
من جانبه توجه معالي الدكتور سوبرامنيام جاي شانكار بالشكر إلى دولة الإمارات على الدعم الطبي الذي قدمته إلى الهند، لتعزيز جهودها في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، مؤكداً ما يجمع دولة الإمارات والهند من علاقات صداقة وتعاون استراتيجي تحظى بدعم ورعاية من قيادتي البلدين الصديقين، مشيراً إلى أهمية تكثيف التعاون في المجالات كافة، في ظل هذه الجائحة.
حضر الاتصال المرئي، معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية.