عجمان (الاتحاد)

 شارك 75 ألفاً من منتسبي وزارة التربية والتعليم والمجتمع المحلي وعدد من دول العالم في فعاليات ملتقى القراءة الثالث عن بُعد الذي نظمته الوزارة، واختتم مؤخراً، وضم نخبة من المدربين وأعضاء من هيئات التدريس المحليين والدوليين، حيث قُدمت أوراق عمل وعقدت حلقات نقاشية وأوراق بحثية في جلسات متخصصة في القراءة وموضوعاتها.
وبلغ عدد المشاركين في الورش الإلكترونية المقدمة ضمن أسبوع القراءة: 48,141 مشاركاً، بينما شارك في الورش المباشرة: 20859 مشاركاً، وشارك في الجلسات الحوارية: 6533 مشاركاً، وبلغ عدد الورش في البث المباشر:34 ورشة للمعلمين وجلستين نقاشيتين للقيادات المدرسية، وتم خلال ملتقى القراءة الثالث تحكيم خمس أوراق بحثية.
وقالت خولة الحوسني، مدير إدارة التدريب والتنمية المهنية بالوزارة: نعمل من خلال هذا الملتقى على تفعيل مبادرات وبرامج توعويّة لتعزيز القراءة تستهدف موظفي وزارة التربية والتعليم من خلال برامج أخرى أيضاً للمجتمع وأولياء الأمور كبرنامج «متيمعين»، وخلال الملتقى تمت دراسة البرامج والمبادرات الهادفة إلى تشجيع القراءة ببحوث (نوعيّة)، ومقارنتها بالبرامج الرّائدة عالمياً.
وأضافت الحوسني نسعى خلال الورش المقدمة في الملتقى لإعداد المعلم إعداداً يقوم على توظيف آلية الاستيعاب القرائي لدى الطلبة في نقل المعلومة وإيصالها في كافة المواد الدراسية وتطوير الأدوات التي يوظّفها المعلّم في تشجيع القراءة وتعزيز التنوّر القرائيّ.
وانطلقت الورش المتخصصة في ملتقى القراءة الثالث بمشاركة إيزابيل أبو الهول المدير التنفيذي، وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب.
وفي ختام ملتقى القراءة الثالث، عقدت جلسة حوارية مع ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي والمدير التنفيذي لمؤسسة «وطني الإمارات»، وعدد من قيادات المدرسة الإماراتية حول القراءة وأثرها على الوعي القيادي، وركزت الجلسة على ترسيخ القراءة، ومستقبل القراءة في ظل المتغيرات المتوقعة وغير المتوقعة.