أمنة الكتبي (دبي)

أبدى سكان دبي من مواطنين ومقيمين التزاماً بالإجراءات الاحترازية والوقائية ما يعكس ارتفاعاً في مؤشر الوعي وتحمل الجميع المسؤولية الوطنية والأخلاقية تجاه المجتمع بما يضمن أكبر قدر من السيطرة والتحكم في الحد من انتشار الفيروس، وذلك مع عودة القطاعات الحيوية لممارسة نشاطها في إمارة دبي لا سيما وسائل المواصلات العامة واستئناف رحلات المترو إضافة إلى عودة المراكز التجارية والمطاعم والكافتيريات ومنافذ تقديم الوجبات الغذائية لاستقبال المتسوقين والزوار.
والتزم السكان بالتباعد الجسدي ولبس الكمامات في المراكز التجارية بالإضافة إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية والتعامل بمسؤولية كبيرة خلال عمليات التسوق دون الإخلال بالتدابير الاحترازية بما يضمن سلامة وصحة المجتمع.
وتقع مسؤولية تطبيق شروط وتعليمات إعادة افتتاح المراكز التجارية على كافة أفراد المجتمع ومنهم  المتسوقون، وليس على إدارات المراكز وموظفي التفتيش والرقابة بالجهات الحكومية المعنية.
ويتمثل الهدف الأهم من قرار إعادة فتح المراكز التجارية في توفير احتياجات أفراد المجتمع ومتطلباتهم الضرورية من محلات هذه المراكز خاصة خلال المواسم والمناسبات، في ظل التزام كامل بالحفاظ على صحتهم وسلامتهم بالدرجة الأولى، وتطبيق الإجراءات الوقائية بحذر شديد وعدم التهاون بتنفيذها.