دبي (الاتحاد)

 بدأت هيئة الصحة بدبي تنفيذ خطة عمل جديدة، تقضي بالتوسع التدريجي في استقبال المزيد من المتعاملين مع مستشفياتها ومراكزها الصحية، من مرضى ومراجعين لعياداتها الخارجية وأقسامها الطبية التخصصية المختلفة، وذلك بالتوازي مع الجهود المستمرة التي تبذلها «الهيئة» للسيطرة على فيروس «كوفيد - 19»، وتوفيرها كل أشكال الرعاية الصحية المتكاملة للمصابين بالفيروس.
 وأوضحت «صحة دبي» أنها ومنذ اليوم الأول لتنفيذ خطة التعامل مع فيروس «كوفيد - 19»، وفرت كل سبل العناية والرعاية الصحية للمصابين بهذا الوباء، وأنها مستمرة في تقديم جميع الخدمات الوقائية والعلاجية للمصابين بالفيروس، في مستشفياتها ومنشآتها المعتمدة لهذا الغرض، بما في ذلك المرافق المخصصة للعزل الصحي. وأكد الدكتور يونس كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للرعاية الصحية في هيئة الصحة بدبي، أن حالات المصابين بالفيروس متفاوتة، وأن نسبة منخفضة لا تتخطى 0.6% قد تكون بحاجة للعناية المركزة، لكن أغلب الإصابات بسيطة ولا تستدعي البقاء في المستشفيات، وكل ما يلزمها فقط هو العزل الصحي في المباني والمرافق المخصصة لذلك، والتي تتم إدارتها بإشراف مباشر من هيئة الصحة بدبي، وبالتعاون مع القطاع الصحي الخاص.