السيد حسن (الفجيرة) 

تسلم 388 مواطناً من إمارة الفجيرة مساكنهم الجديدة بمدينة محمد بن زايد السكنية بمنطقة الحيل بالفجيرة، ضمن المرحلة الأولى لتسليم مساكن المدينة التي تستهدف 688 مسكناً تم إنهاء الإجراءات الرسمية كافة الخاصة بها حتى الآن، حيث أُدخلت المرافق الحيوية كافة لها، من كهرباء ومياه واتصالات، وغيرها من المرافق المهمة، قبل تسلم السكن.
وقال المهندس محمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة: «تم تسليم 688 مواطناً، خلال شهر مايو، المخططات كافة (الخرائط) الخاصة بمساكنهم الجديدة في مدينة محمد بن زايد، وجارٍ إنجاز المعاملات كافة الأخرى المتبقية من أصل 1100 مسكن بالمدينة».
ولفت إلى أن البلدية وعلى الرغم من الصعوبات المتمثلة في جائحة كورونا «كوفيد – 19»، فإننا خصصنا موقعين لإنهاء الإجراءات كافة من خلال الدريشة الموجودة في ساحة البلدية، وكذلك في موقع الدريشة مقابل برج الفجيرة التجاري، واستمر العمل خلال شهر رمضان المبارك، والحمد لله أنجزنا مخططات المتعاملين من المستفيدين من بيوت مدينة محمد بن زايد السكنية، على أن يتم إنجاز البقية تباعاً، حيث ندعو المواطنين المستفيدين إلى سرعة تقديم طلباتهم، ليتسنى لنا تسليمهم الخرائط، ومن ثم إدخال الكهرباء والماء.
وأوضح أن البلدية اتخذت الإجراءات الصحية اللازمة كافة لضمان راحة المواطن وسلامته من انتقال فيروس كورونا ( كوفيد – 19) إليه، حيث يتم تسليم الأوراق الرسمية والمتعامل داخل سيارته ومرتدياً الكمامة والقفاز، مع وجود المعقمات والمطهرات، والفصل بين كل سيارة وسيارة وضمان عدم الاختلاط، وتم تنفيذ هذا الإجراء بنجاح كبير.
وأكد أنه لشرف كبير لنا أن تكون هذه المدينة الرائعة موجودة في الفجيرة وعلى مساحة 3 كيلو مترات مربعة تقريباً، ونحن في منتهى السعادة أن نرى المواطنين يتملكون بيوتهم الجديدة ويبدأون السكن بها تباعاً، وبالتأكيد هذا هو هدف الحكومة الاتحادية والمحلية لاستقرار الأسر المواطنة.
وقال: «أتقدم بجزيل الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، على جهودهم في دفع ملف الإسكان بالفجيرة، والعمل على إسعاد الأسر المواطنة واستقرارهم».

الأرامل والمطلقات 
وتضم مدينة محمد بن زايد السكنية المئات من المواطنين المستفيدين من الفئات العمرية المتباينة، كما تضم شرائح متنوعة من المواطنين، بينهم فئات المطلقات والأرامل وفئات أخرى من أصحاب الهمم.
وقالت محبوبة عبدالله محمد البلوشي: «رقم بيتي في المدينة 63، وأنا مطلقة وعندي أولاد من طليقي، وكنت أسكن بالإيجار في بيت شعبي، وهذا البيت سينقذ أسرة بالكامل كانت مشتتة ومرهقة بالديون بسبب عدم وجود دخل ثابت ووجود إيجارات متأخرة».
وأضافت: «الحمد لله، قالها لنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة: (لا تشلون هم)، ونحن بهذه المكرمة العظيمة نشعر ببالغ السعادة والامتنان لسموه ولقيادتنا الرشيدة، وكل الشكر لمن فكر وأمر ونفذ على أرض الواقع، إنها مدينة الأحلام».
من جانبها، قالت عيدة خميس عبدالله الضنحاني: «أشعر بالامتنان الكبير لقيادتنا العظيمة على ما تقدمه لنا من خدمات ومكرمات، وهذا هو عشمنا في قيادتنا التي لا تتوانى في تقديم الخير والسعادة لجميع أبناء الشعب الإماراتي».
وتابعت: «منذ تسلم مفتاح بيتي وأولادي في سعادة غامرة، وسأقوم فوراً بشراء الأثاث والانتقال للسكن في البيت الجديد الذي سيعد نقلة نوعية في حياة أسرتي واستقرارها».
وداعاً للإيجار 
وقال سعيد محمد عبيد الهرش المسماري: «تسلمت بيتي رقم 375 بمدينة محمد بن زايد السكنية بالفجيرة، وبهذه الخطوة أستطيع أن أقول وداعاً لملف الإيجارات الذي أرهقني لسنوات طويلة مع أسرتي، وقد حان وقت الاستقرار والإبداع والعمل، فالبيت هو الزاوية الأساسية في حياة أي إنسان للإنتاج والعمل، وها هو مسكني الجديد سوف أحيا فيه مع أسرتي المكونة من عشرة أفراد، كنا جميعاً نعيش في كنف الوالد في غرفتين، الآن أصبح لدينا أكثر من خمس غرفة وحديقة ومساحات فسيحة، شكراً صاحب السمو رئيس الدولة، شكراً صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شكراً صاحب السمو حاكم الفجيرة، ما قصرتم في حقنا فأنتم فخر لنا».
وقال فيصل راشد محمد سالم الصريدي: «رقم بيتي الجديد بالمدينة هو 687 وهو عبارة عن فيلا طابقين، وكنت في السابق أسكن في بيت الوالد بشارع النادي الأهلي، وكان بيتاً عائلياً يقطن به الوالد وإخوتي المتزوجون، وكان لي غرفة وصالة أسكن بها مع 6 أفراد من أبنائي وزوجتي، فتخيلوا قيمة الفيلا الجديدة واتساعها ورحابتها، إنها علامة فاصلة وفارقة في حياة أسرتي نحو الاستقرار والراحة النفسية وللأفضل دائماً».
وأضاف الصريدي: «لقد منّ الله علينا بالكثير من النعم في دولتنا، الخدمات والوظائف والرواتب الجيدة والبيت المجاني، وغيرها من عوامل الاستقرار والراحة والسعادة التي ندين بالفضل لقيادتنا الحكيمة حفظها الله، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولصاحب السمو حاكم الفجيرة».

سعادة الأبناء 
وقال أحمد حسن أحمد ضباب البلوشي: «تسلمت مفتاح فيلتي رقم 454 بمدينة محمد بن زايد السكنية بالفجيرة، والحمد لله كل المرافق موجودة حالياً، وسأقوم بعد نقل الأثاث بالسكن فوراً في الفيلا مع أسرتي، حيث إن أبنائي جميعاً يشعرون بسعادة غامرة جداً بتسلمهم الفيلا الجديدة، وراحوا يقسمون الغرف عليهم، وقد شعرت بأحلام جديدة تنتابهم، منتهى الفرحة أن تشعر مع أسرتك بالسعادة والاستقرار ومعهما تشعر بالامتنان الشديد لوطن يوزع السعادة على أبنائه دون نقصان، بل في زيادة مستمرة».
وأضاف: «هذه لحظة تاريخية في حياة أسرتي، وبما أنها لحظة فارقة، فلا بد أن نوجه الشكر لصناع السعادة في هذا الوطن العظيم على ما يقدمونه من جهود كبيرة تهدف لراحة واستقرار سعادتنا جميعاً، صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو حاكم الفجيرة الذي أمر بتخصيص كل هذه المساحات الشاسعة لبناء المدينة، لكم جميعاً كل الشكر والولاء والوفاء بالعهد».
من جانبه، قال أحمد محمد المسماري: «تسلمت بيتي رقم 810 يوم الخميس الماضي، بعد إنهاء الإجراءات الرسمية كافة وإدخال الخدمات كافة، ومن المنتظر أن أنتقل مع أسرتي للبيت في غضون أسابيع قليلة، وفي الحقيقة فإن مدينة محمد بن زايد السكنية الجديدة في منطقة الحيل بالفجيرة، هي نقلة عمرانية ومفهوم جديد للسكن، فقد اعتدنا أن نسكن داخل المدينة، بينما مدينة محمد بن زايد السكنية خارج نطاق مدينة الفجيرة، ولكن تضم جميع الخدمات التي ستكون مكتملة بمجرد عمرانها بالسكان».
وتابع المسماري: «كنت أسكن مع إخوتي الثلاثة في بيت الوالد الضيق جداً، أنا وأسرتي المكونة من 7 أفراد في غرفة واحدة، والآن أصبح لدينا فيلا بها أكثر من خمس غرف واسعة ومشطبة بشكل راقٍ، كل الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على ما قدماه لنا من حياة جديدة وسعيدة».
وقال ناصر بدر عبدالله يوسف آل علي: «اليوم استكمل الحصول على مسكني الجديد بالمدينة، وفي الحقيقة كان هناك تجاوب كبير جداً، بل تسابق من قبل البلدية والكهرباء والماء واتصالات وبقية الجهات الرسمية الأخرى لإنجاز معاملاتنا، بفضل توجيهات حكومة الفجيرة».
ولفت آل علي إلى أن الفلل السكنية الجديدة، سوف تكون واحة للراحة والسعادة التي سوف يكون لها تأثير كبير على مستويات أبنائنا الدراسية، وفي التفكير الهادئ والمفيد، فقد خرجنا من بيوت ضيقة لبيوت رحبة وواسعة ورائعة.

الفجيرة بحاجة لـ 4 آلاف مسكن جديد
تسهم مدينة محمد بن زايد السكنية في الفجيرة في حل جزء من أزمة الإسكان الخاص بالمواطنين في الفجيرة، لكونها توفر 1100 مسكن جديد للأسر التي كانت تعاني ضيق سكن العائلة، أو تلك التي تستأجر شققاً سكنية في بنايات أو بيوت شعبية قديمة. وبحسب آخر دراسة أجرتها مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، فإن ملف الإسكان بحاجة عاجلة إلى 4000 مسكن جديد لحل هذه المشكلة في الفجيرة، وتعد الـ 1100 مسكن الجديدة خطوة مهمة في سد تلك الثغرة التي يعانيها المواطنون في إمارة الفجيرة.

 مساحات جديدة 
قال سالم المكسح، مدير دائرة الأشغال العامة والزراعة في حكومة الفجيرة: «إن الدائرة تنسق مع بلدية الفجيرة صاحبة الاختصاص، ووفقاً لتوجيهات الحكومة المحلية بإيجاد مساحات جديدة يمكن إضافتها لمدينة محمد بن زايد السكنية بمنطقة الحيل بالفجيرة، تمهيداً لإضافة المزيد من البيوت الأخرى لمستفيدين آخرين من المواطنين لسد ثغرة الإسكان في الإمارة». وأضاف المكسح، أن المساحات السهلية المتاحة للبناء والتشييد في الفجيرة أصبحت ضيقة جداً وغير متاحة في زمام مدينة الفجيرة، لذا نقوم بإزالة بعض الهضاب المرتفعة قليلاً وردم الوديان، لإيجاد المساحات السكنية المتاحة للبناء بشكل آمن ومريح، وبعيداً عن مجاري الوديان.

خدمات متكاملة
تشمل مدينة محمد بن زايد السكنية بالفجيرة 44.2% عقارات سكنية من إجمالي مساحتها الكلية، و16.8 من مساحتها طرقاً، و13.86% أراضي خدمية، و13.10 مسطحات خضراء و12.04 أرضيات خارجية.
ويبلغ إجمالي مساحات العقارات السكنية في المدينة 950.400 متر مربع، وتبلغ مساحة الطرق بها 361.895 متراً مربعاً، وتصل مساحات الأرضيات الخارجية 258.840 متراً مربعاً، بينما تصل مساحة المسطحات الخضراء بها 281.240 متراً مربعاً، وتضم أرضاً خدمية على مساحة 297.625 متراً مربعاً.

  • توفر 1100 فيلا للأسر المستفيدة.. تسليم 388 فيلا بمدينة محمد بن زايد