أحمد مرسي (الشارقة)

أكد اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، أن إجمالي عدد العمال الذين تم فحصهم للكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيدـ 19»، داخل مقار سكنهم خلال الفترة الماضية، وصل إلى 153 ألفاً و179 عاملاً.
وقال: إن الفحوصات تمت في 42 مسكناً خصصت للعمال داخل الإمارة، وفي مناطق مختلفة من أهمها منطقة الصجعة والمناطق الصناعية المختلفة داخل الإمارة، والتي بلغت 21 منطقة.
وأفاد بأن هذه الفحوصات أجريت على العمال في مقارهم، بالتنسيق بين لجنة مشتركة ضمت ممثلين من القيادة العامة لشرطة الشارقة، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة التوطين والموارد البشرية، ومشاركة من متطوعي مركز الهلال الأحمر بالإمارة، وبالتنسيق مع أصحاب العمل والشركات الموجودة بالإمارة.
وقال الزري: إن هذه الفحوصات تعتبر مهمة جداً كإجراءات احترازية استباقية لفحص فئة العمال في مساكنهم وبصورة منظمة ومرتبة، وذلك للاطمئنان على صحتهم، والتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، وبالتالي عزل الأشخاص من لديهم إصابات وتقديم الرعاية لهم في أماكن مخصصة لذلك، وبإشراف مختصين من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالإضافة للقيام بفحص المخالطين لهم، تجنباً لانتشار أو انتقال العدوى بين الآخرين المتواجدين معهم في مقر السكن أو العمل.

  • فحص 153 ألف عامل في «صناعية الشارقة»

وذكر أن الفحوصات مستمرة أيضاً خلال الفترة الحالية والمقبلة، لتشمل أكبر قدر ممكن من العمالة في المناطق الصناعية في مقار سكنهم وعملهم، وذلك حفاظاً عليهم ومنع تفشى الفيروس بينهم.
ولفت إلى أن اللجنة المشتركة التي تقوم بعملية الفحص تستغل أيضاً زيارة العمال في مساكنهم وتوجههم وتوعيهم بالإجراءات الاحترازية والوقائية، التي تجنبهم انتشار أو نقل الفيروس، من خلال التأكيد على النظافة الشخصية بصورة مستمرة وتكرار عملية غسيل اليدين، والالتزام بالكمامات والقفازات والحرص على التباعد الاجتماعي فيما بينهم، مع تقليل أعداد التجمعات أو المخالطين، بالإضافة للتأكيد على تعقيم السكن ونظافته بصورة مستمرة.
وأوضح الزري، قائد عام شرطة الشارقة، أن دولة الإمارات تضع ضمن أولوياتها تقديم الحياة الآمنة والصحية السليمة لكل من يعيش على أرضها، وأنها تحرص على تقديم كل أنواع الدعم لكافة الفئات في المجتمع، وأن صحة العامل وبيئة العمل الآمنة تأتي ضمن أولوياتها.