هالة الخياط (أبوظبي)

تواصلت هيئة أبوظبي للإسكان مع المواطنين والمواطنات المستفيدين من الحزمة الإسكانية الأولى لعام 2020 التي صدرت الأسبوع الماضي، وشملت 5561 مواطناً في إمارة أبوظبي بقيمة 5.5 مليار درهم.
وأوضحت «الهيئة» لـ «الاتحاد» أنه تم إبلاغ المنتفعين من المواطنين والمواطنات الخميس الماضي عبر الرسائل النصية بأن أسماءهم واردة في قوائم المستفيدين من القروض السكنية والمساكن والأراضي السكنية. وتم إعلام المستفيدين من القروض بضرورة مراجعة البنك بعد أسبوعين من تاريخ وصول الرسائل النصية لفتح الملف والبدء بإجراءات تفعيل القرض السكني.
وأفادت «الهيئة» بأن على المستفيدين من المنح والأراضي السكنية مراجعة البلدية بعد مرور أسبوعين من تاريخ تسلمهم الرسائل النصية والبدء بإجراءات التخصيص «الأرض» أو تسلم المنفعة السكنية «المسكن».
ويأتي تواصل «الهيئة» مع المواطنين والمواطنات الواردة أسماؤهم في الحزمة الإسكانية الأولى لعام 2020 تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي أمر بصرف قروض سكنية وتوزيع مساكن وأراضٍ سكنية بقيمة إجمالية بلغت 5.5 مليار درهم التي جاءت تزامناً مع عيد الفطر المبارك انطلاقاً من حرص القيادة الحكيمة على ضمان الاستقرار الاجتماعي وتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين، وتعزيز دورهم في الإسهام في دفع عجلة التنمية في المجتمع.
كما جاءت الحزمة تنفيذاً لأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لتعزيز برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، ومضاعفة منح القروض السكنية للمواطنين.
وأكدت هيئة أبوظبي للإسكان، أن اعتماد هذه الدفعة الجديدة من القروض والمنافع السكنية للمواطنين في إمارة أبوظبي، يؤكد اهتمام وحرص القيادة الرشيدة بشؤون المواطنين، وضمان مستقبل مشرق لهم ولأسرهم، وهو الهدف الأسمى والغاية النبيلة التي سعت إليها القيادة لإيمانها المطلق بأن الثروة الحقيقية هي الإنسان الإماراتي.
وأشارت «الهيئة» إلى أن قطاع الإسكان في أبوظبي يحظى برعاية كبيرة، ومتابعة حثيثة ومستمرة من المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي، ما كان له الأثر الإيجابي في تطور هذا القطاع، وتحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين، انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة بأن السكن هو أساس الاستقرار النفسي والاجتماعي والاقتصادي للأسرة المواطنة، وكذلك الحرص على توفير سبل العيش الهانئ لأبناء الإمارات، وتوفير المقومات كافة، لتأمين حياة كريمة لهم ولأسرهم.
وأوضحت «الهيئة» أن آلية توزيع القروض التي تتبعها، تراعي الربط مع مشاريع البنية التحتية والمرافق الخدمية؛ وذلك بهدف بناء مجتمعات سكنية متكاملة في جميع مناطق إمارة أبوظبي.