دبي (الاتحاد)

سجلت وزارة التغير المناخي والبيئة تراجعاً في مستوى ملوثات الهواء، خلال الفترة من بداية فبراير وحتى نهاية أبريل الماضيين.
وقالت المهندسة عائشة العبدولي مدير إدارة التنمية الخضراء وشؤون البيئة في الوزارة: إن المتابعة الحثيثة التي تجريها الوزارة بشكل دوري لمعدلات جودة الهواء عبر محطات الرصد الموزعة على مستوى الدولة والبالغ عددها 52 محطة، وعبر أحدث التقنيات المستخدمة في مختبر الذكاء الاصطناعي التابع للوزارة، وبالتعاون والتنسيق مع العديد من جهات ومؤسسات الدولة، أسفرت عن تسجيل انخفاض وتراجع ملحوظ في العديد من ملوثات الهواء خلال الفترة الماضية، بسبب انخفاض وتيرة الأنشطة الحياتية اليومية في إطار الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة تحدي جائحة فيروس «كوفيد- 19» المستجد.
وأوضحت العبدولي أن الملوث الأهم الذي تم تسجيل انخفاض واضح في معدلاته على المستويين العالمي والمحلي هو ثاني أكسيد النيتروجين والذي يرتبط بوسائل النقل والمواصلات والمركبات بشكل كبير حيث شهدت بدورها تراجعاً كبيراً في وتيرة حركتها خلال الفترة الماضية بسبب الإجراءات الاحترازية التي تم تطبيقها محلياً وعالمياً.
وأشارت إلى أن نسب تراكيز ثاني أكسيد النيتروجين سجلت انخفاضاً بمعدلات تراوحت بين 10 إلى 71%، بحسب محطات الرصد المنتشرة على مستوى الدولة، وبشكل عام بلغ متوسط انخفاض هذه الملوثات على مستوى الدولة بالكامل 30% خلال الفترة الممتدة من الأول من فبراير وحتى نهاية أبريل الماضيين. وبحسب نتائج المتابعة والرصد الدائمة التي تنفذها وزارة التغير المناخي والبيئة، فإن نسب جودة الهواء بشكل عام سجلت نمواً خلال العام 2019 مقارنة بالعام 2018، حيث بلغت نسبة الأيام الخضراء المسجلة على مدى العام 81% من أيام عام 2019 مقارنة بنسبة 71% من الأيام الخضراء لعام 2018.