دبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن حكومة دبي تسير وفق النهج الذي أرساه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في التعامل مع الأزمات، وتحويلها إلى فرص بإيجاد الحلول المبتكرة والاستفادة من أفضل التجارب والممارسات العالمية لاستخلاص نموذج إماراتي فريد تتمكن من خلاله فرق العمل في دبي من إدارة أي أزمة باحترافية، والتغلب على آثارها باقتدار. 
وأوضح سموه أن الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم حالياً يحتم إيجاد حلول وأفكار غير تقليدية تعين على تجاوزه ومعالجة تأثيراته التي طالت مختلف أوجه الحياة على شتى الصعد، الصحية والاقتصادية والاجتماعية، داعياً الشركات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة إلى تقديم أفكار وابتكارات تسهم في إحراز مزيد من التقديم في مواجهة الجائحة وتخطي تداعياتها، وتساعد على عودة الحياة إلى طبيعتها. 
جاء ذلك، بمناسبة إطلاق سمو ولي عهد دبي للنسخة الاستثنائية من «جائزة حمدان بن محمد للابتكار في إدارة المشاريع» في دورتها الرابعة - 2020، عبر فئة مخصصة لتكريم أفضل الممارسات المبتكرة للتعامل مع جائحة فيروس كورونا المُستجد«كوفيد- 19».
وتنقسم الفئة الجديدة إلى قسمين، هما: الممارسات المبتكرة للتعامل مع جائحة «كوفيد- 19» للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والممارسات المبتكرة للتعامل مع جائحة «كوفيد- 19» للمؤسسات الكبيرة، وتشمل «المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة»، وتبلغ القيمة الإجمالية لهذه الفئة 80 ألف دولار.
وسيتم فتح باب التسجيل اعتباراً من الأول من يونيو وحتى 31 أغسطس 2020، لتلقي طلبات المشاركة في هذه الفئة، عبر الموقع الإلكتروني للجائزة «http://www.hbmaipm.com»، وسيُجرى الإعلان عن أسماء الفائزين في نوفمبر من هذ العام.
وقال معالي مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن محمد للابتكار في إدارة المشاريع : 
 يُمثل إطلاق فئة أفضل الممارسات المبتكرة للتعامل مع جائحة «كوفيد-19»، خطوة نحو الاستعداد لعالم ما بعد كورونا، وذلك عبر تشجيع مجتمعات الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة على تبادل المعرفة والخبرات في مجال إدارة الأزمات.
 ووجّه معالي الطاير الدعوة للمؤسسات وفرق العمل للمشاركة في دعم وتطوير إدارة الأزمات من خلال ابتكار حلول ذكيّة ومستدامة، واستكشاف وتقييم المخاطر والأزمات بأساليب مبتكرة، والاستفادة من التجارب السابقة وتطويرها، مؤكداً أن جائزة حمدان بن محمد للابتكار في إدارة المشاريع بفئتها المستحدثة، خير دليل على استدامة إمارة دبي في العطاء، وتعزيز تنافسية مجتمعات الأعمال، وتكريم الجهود المبذولة للخروج من الأزمات، وأن الجائزة سترسم آفاقاً جديدة نحو اكتشاف وخلق مبادرات مبتكرة وفاعلة في إدارة الأزمات. 
وقال: تُعَدُّ جائزة حمدان بن محمد للابتكار في إدارة المشاريع أداةً ملهمة نحو الابتكار، على مستوى جميع المؤسسات، ومنصّة فاعلة لاستعراض أفضل ممارسات الابتكار، ومن المؤكد أن الجائزة بفئتها الجديدة، تُلهم مجتمع الأعمال على الصعيدين المحلي والدولي، ونتوقع أن تشهد الدورة الحالية تنافسية ومشاركة واسعة لاستعراض التجارب والممارسات المتميزة في إدارة الأزمات.
جدير بالذكر أن الدورة الأولى من «جائزة حمدان بن محمد للابتكار في إدارة المشاريع» انطلقت في العام 2015 .