الشارقة (الاتحاد) 

اختتمت جمعية الشارقة الخيرية مشاريع حملتها الرمضانية، بتوزيع 140 ألف فطرة من زكاة الفطر، وبلغت أعداد المستفيدين المسجلين بكشوف الجمعية نحو 28 ألف مستفيد.
وأكد أسعد الزرعوني، رئيس قسم المساعدات الداخلية، أن عمليات توزيع مستحقات مشروع زكاة الفطر هذا العام تمت وفق آلية تتناسب مع الظروف الحالية، حيث روعي توفير المواد الموزعة، والتي اقتصرت على الأرز، قبل وقت كاف بالتنسيق مع عدد من الموردين المختصين، ومن ثم تجهيزها بحسب عدد الأفراد في كل أسرة من الأسر المستفيدة، وتوصيلها لمستحقيها في بيوتهم مع اتباع كافة الإجراءات الوقائية لضمان سلامة جميع الأطراف من الإصابة بوباء كورونا.
وأوضح الزرعوني، أنه تماشياً مع الظروف الحالية، فقد تم استقبال تبرعات المحسنين وصدقاتهم من زكاة الفطر نقداً فقط عبر وسائل التبرع المتاحة، ومن ثم قامت الجمعية بشراء أكياس الأرز بالتعاون مع الموردين وتجهيزها.
وتوجه بالشكر الجزيل للمتبرعين، الذين وكلوا الجمعية عنهم في توصيل ما يتوجب عليهم من زكاة الفطر لمستحقيها الفقراء والمحتاجين، مؤكداً: «استهدفنا في بادئ الأمر توفير 100 ألف فطرة زكاة فقط، ولكن مع إقبال المحسنين على إخراج زكواتهم، فقد تم رفع المخصصات إلى 140 ألفاً، بما سمح للكثيرين من المتبرعين بدفع زكواتهم من خلال قنوات التبرع بالجمعية، شاكراً لهم ثقتهم الكبيرة في الجمعية، وما تقوم به من أعمال إنسانية نبيلة».