هالة الخياط (أبوظبي)

نفذ برنامج التعقيم الوطني في إمارة أبوظبي منذ بدء البرنامج في مارس الماضي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد -19»، وحتى نهاية الأسبوع الماضي 365 ألف ساعة عمل.
وخلال برنامج التعقيم الوطني الذي نفذته دائرة البلديات والنقل، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، الإدارة العامة للدفاع المدني - أبوظبي، ومركز إدارة النفايات في أبوظبي «تدوير»، تواجد أكثر من 1182 شخصاً من عامل، وفني، ومهندس في الميدان لتنفيذ عمليات التعقيم التي غطت 23 ألف كم على مستوى إمارة أبوظبي.
وسخرت الجهات المعنية لتنفيذ عمليات التعقيم 861 معدة تم استخدامها خلال عمليات التعقيم، و4.5 مليون لتر من المياه يومياً للغسيل والتعقيم، و14 ألف لتر يومياً من مواد التعقيم.
واعتمدت الجهات المعنية بتنفيذ البرنامج الوطني للتعقيم في أبوظبي على تقنيات الذكاء الاصطناعي والمركبات الذكية التي تتيح ضخ كميات كبيرة من المواد المعقمة بالتحكم عن بُعد، بما يضمن وصول مواد التعقيم لمسافات طويلة.
وبرز استخدام الروبوت «taf35» من قبل الإدارة العام للدفاع المدني ـ أبوظبي في تعقيم شوارع أبوظبي الرئيسة والفرعية، والذي يسمح بالتحكم عن بُعد، وضخ كميات كبيرة من المواد المعقمة، ويصل مدى تغطيتها إلى 300 متر.
كما استخدم مركز أبوظبي لإدارة النفايات « تدوير» آلية لتعقيم وتنظيف جدران الأنفاق وأسطح الطرق، وتحتوي على أجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية التي توفر الوقت والجهد، وتمتاز بالتحكم الإلكتروني بكل سهولة ويسر.
كما تستخدم «تدوير» مركبات ذكية قادرة على رش المواد التعقيمية لمسافات طويلة تستخدم في الطرق الداخلية والأحياء السكنية منها 45 مركبة تصل قدرتها في رش المواد التعقيمية إلى 100 متر، ويتم استخدامها في الطرق الداخلية والمناطق السكنية، وهذه المركبات محملة بصهريج مياه سعته 10000 لتر لغسيل وتعقيم الشوارع، كما يعتمد المركز في عمليات التعقيم على 10 معدات قادرة على رش المواد التعقيمية لمسافة تصل إلى 15 متراً، و4 مركبات لرش المواد التعقيمية لمسافة تصل إلى 40 متراً.
ووفرت الجهات المعنية خلال تنفيذ برنامج التعقيم الوطني 48 ألف آلية معقمة لنقل مصابي «كورونا»، وتوفير تصاريح للخروج خلال أوقات التعقيم، ومنذ بداية برنامج التعقيم الوطني تم تعقيم 6390 مركبة أجرة، و627 حافلة نقل عام.

48 آلية 
تواصل الجهات الحكومية المعنية في أبوظبي جهودها في تنفيذ برنامج التعقيم الوطني في كافة مناطق الإمارة، ضمن برنامج التعقيم الوطني الذي أطلقته الدولة، مع تأكيد أهمية الالتزام بالبيوت، لما في ذلك من أثر بالغ في نجاح أهداف البرنامج.
ووجهت دائرة البلديات والنقل ممثلة ببلدياتها الثلاث، ومركز النقل المتكامل، بالإضافة إلى مركز إدارة النفايات «تدوير»، الشكر للعاملين ضمن برنامج التعقيم الوطني في الإمارة، تقديراً للجهود الوطنية المتواصلة والعمل الدؤوب الذي يبذل للحد من انتشار وباء فيروس «كورونا».
وأوضح الدكتور سالم علي الكعبي مدير عام مركز «تدوير»، أن منفذي برنامج التعقيم من العمال والمهندسين والمشرفين والفنيين يبذلون قصارى جهدهم يومياً لتنفيذ البرنامج اليومي للتعقيم، وقال لـ«الاتحاد»، إنهم نفذوا منذ بدء البرنامج في 26 مارس الماضي وحتى الخميس الماضي 72600 ساعة عمل، متوجهاً بالشكر لكافة العمال للدور الكبير الذي قاموا به وما زالوا مستمرين بتنفيذ البرنامج وفق الخطة الموضوعة.
وأكد أنه يتم أخذ كافة الاحتياطات اللازمة لتوفير عناصر الأمان للعاملين من حيث ملابس التعقيم، كما أن كافة المواد التي يتم استخدامها آمنة للإنسان والبيئة.