دبي (وام)

عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» اجتماعاً عن بُعد مع شركائها في قطاعي الضيافة والسفر، تم خلاله إطلاعهم على الخطوات المتخذة من الحكومة للعودة تدريجياً للحياة الطبيعية، واستعراض للقطاعات المختلفة التي تأثرت، لاسيما في قطاع السياحة الذي يعتبر أحد الركائز الأساسية للاقتصاد، والتعرف على الترتيبات الضرورية لاستئناف النشاط فيه مرة أخرى. 
 كما تطرق النقاش إلى قرار تأجيل «إكسبو 2020 دبي» إلى شهر أكتوبر 2021، وكيفية استثمار الفرص المتاحة خلال الفترة المقبلة، علاوة على مناقشة اقتراحات متنوعة حول آلية تطوير إجراءات دخول الزوار، بما فيها إجراء الفحوص قبل إقلاع الرحلات وعند الوصول، وكذلك إعادة افتتاح بعض المرافق الخدمية للفنادق، مثل الشواطئ ضمن شروط محددة للاستفادة من الطلب الداخلي على الإقامة في الفنادق. 
شارك في الاجتماع هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، إلى جانب مجموعة من كبار المديرين التنفيذيين وممثلي المنشآت الفندقية الرائدة العاملة في الإمارة.

وأكد المري أن القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الوضع الراهن وغير المسبوق ستكون مصدر إلهام لنا ولجميع العاملين في قطاع السياحة، لا سيّما وأن  الإجراءات كافة التي تم اتخاذها تؤكد مقولة سموه «أغلى ما نملك هو الإنسان»، حيث كانت وستظل صحة وسلامة أفراد المجتمع والضيوف كافة في مقدمة الأولويات.

وقال: «إننا نسعى إلى إعادة افتتاح أنشطة قطاع السياحة وفق منهج تدريجي، حيث سنركز على العناصر الرئيسة التي ضمنت نجاح هذا القطاع واستمراريته على مدار العقد الماضي، ومن أهمها التزامنا بالتخفيف من حدة المخاطر، وتقديم تجارب ذات قيمة فريدة ومميزة للزوار».
وحول تأجيل معرض «إكسبو دبي» إلى شهر أكتوبر 2021، أشار المري إلى أن هذا القرار سيُعطي الفرصة لمختلف الدول لترتيب أوضاعها الداخلية، ومواجهة التحديات الراهنة، وكذلك العودة بشكل أقوى لتشارك في المعرض بأفضل الطرق الممكنة، خصوصا أن الهدف من إقامة هذا المعرض هو جمع العالم كله ليكون جزءاً من هذا الحدث الدولي المهم والاستثنائي.
ومن جهتهم، أعرب المشاركون في الاجتماع عن شكرهم للجهات الرسمية والقطاع الخاص كافة، لمساهمتهم في إدارة الأزمة بفاعلية وكفاءة عالية، وكذلك اطمئنانهم للطريقة السليمة التي يتم التعامل بها لمكافحة«كوفيد-19»، وثقتهم بصوابية القرارات ونجاح الإجراءات في الوصول إلى إعادة فتح الأسواق والقطاعات تدريجياً، مشددين على أن سلامة المجتمع بفئاته كافة تأتي في مقدمة الأولويات للقطاعين العام والخاص.