سامي عبد الرؤوف (دبي) 

وزعت جمعية بيت الخير، أكثر من 2.7 مليون وجبة جاهزة خلال شهر رمضان، استفاد منها الأسر المتعففة وذوو الدخل المحدود والعمال والخاضعون للحجر الصحي، بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية والمختصة بإمارة دبي. 
وقال عابدين العوضي، مدير عام «بيت الخير»: «بدأنا التوزيع بمعدل يومي 47 ألف وجبة مع بداية شهر رمضان المبارك، ثم وصلنا إلى 106 آلاف وجبة يومياً، وقد تعاقدنا مع 40 مطبخاً ومطعماً من دبي حتى الفجيرة». 
وأضاف: «حرصنا على أن تكون هذه المطابخ موجودة في مناطق قريبة من الأماكن التي يتم توزيع الوجبات فيها، وفي نفس الوقت أن تكون هذه المطابخ توفر أعلى درجات الجودة في إعداد الوجبات».
وأشار العوضي، إلى أنه تم توزيع الوجبات الجاهزة على 80 موقعاً من دبي حتى الفجيرة، حيث تولت المطابخ مهمة التواصل بالتعاون والتنسيق مع فريق المتطوعين واللجنة المشكلة من قبل الجمعية لهذه المبادرة، موضحاً أن فريق المتطوعين واللجنة ضم 71 شخصاً. 
ولفت العوضي إلى أن العمال كانوا من أهم الفئات المستفيدة من هذا المشروع، حيث كان يتم توزيع 32 ألف وجبة يوميا على سكن العمال في دبي، مشيراً إلى أن الوجبات كانت تسلم إلى مشرف السكن ليتم توصيلها للعمال في غرفهم، كأحد الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد.
وقال العوضي: «تجد الجمعية في العمال المقيمين، فئة تستحق الدعم لدورها في بناء الوطن، وترى في إسعادهم واجباً لتكريم هذه الشريحة، التي تغرب أفرادها عن بلادهم، بحثاً عن فرصة لكسب العيش الكريم، فالتقت مصلحتهم مع احتياجات نهضة الإمارات العمرانية والاقتصادية». 
وذكر مدير عام جمعية بيت الخير، أن فريق المتطوعين هو الذي تولى توصيل الوجبات إلى منازل الأسر المتعففة في مختلف المناطق التي كانت تقدم الجمعية خدماتها فيها.  من جهته، قال علي البوشي، المشرف على المبادرة، رئيس لجنة الماطر بجمعية بيت الخير: «الجمعية راعت معايير الجودة في اختيار الوجبات المقدمة للعمال، وقمنا بالرقابة على المطابخ التي تتعامل الجمعية معها، وضمن شروط الحوكمة».