السيد حسن (الفجيرة)

واصلت الأسر المواطنة والمقيمة الاحتفال بعيد الفطر السعيد في يومه الثاني داخل بيوتهم ودون تزاور مع الاسر الأخرى، تجنباً لتفشي فيروس كورونا «كوفيد- 19» والاعتماد على وسائل التواصل لتبادل تهاني العيد عن بُعد.
وقال المهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة، سادت خلال اليومين الماضيين من إجازة عيد الفطر السعيد أجواء هادئة، حيث لم تخرج أسر المواطنين والمقيمين للشوارع كالمعتاد، ولم تسمح البلدية بفتح الحدائق والشواطئ والمتنزهات، كما هو معهود في هذه الأوقات. وأضاف مدير عام بلدية الفجيرة قمنا قبل إجازة العيد بتزيين كافة الشوارع والدورات بمنطقة الفجيرة باستخدام الزخارف الإبداعية والعبارات المعبرة عن فرحة قدوم العيد من خلال أفكار جديدة قدمتها البلدية. يأتي ذلك ضمن جهود بلدية الفجيرة ورؤيتها في تقديم بيئة مبهجة تتناسب مع أجواء ومعاني عيد الفطر المبارك وأجوائه السعيدة. وأشار الأفخم إلى أن الاحتفال بعيد الفطر خلال اليومين الماضيين كان مع الأهل في البيت، وتخلت الأسر عن العادات والتقاليد التي ارتبطت بالتزاور والتجمعات وإقامة الولائم خاصة في موسم الأعياد، وذلك من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع في هذه الظروف التي يمر بها العالم. وأكد الأفخم أن جميع فرق العمل كثفت الحملات الخاصة بمراقبة الأسواق والمحال التجارية والمطاعم والمؤسسات العاملة في مجال توزيع وبيع وتجارة المواد الغذائية والخضراوات والفواكة واللحوم لضمان الالتزام بالتدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19»، ولم تسجل مخالفات جسيمة.