أبوظبي (الاتحاد)

رفع فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد مفتي الديار الهندية أسمى آيات التهاني وأحر التبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وشعبها، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا وعلى القيادة الرشيدة والشعب الحنون باليمن والبركات. وأضاف فضيلته: إنني أتقدم بخالص الشكر والامتنان إلى حكام الإمارات على جهودهم المبذولة في دعم الفئات المتضررة من أزمة فيروس كورونا، كما أتقدم بشكري وتقديري إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على مبادرة «10 ملايين وجبة» لتوفير المواد الغذائية للمحتاجين والمتضررين من الأسر المتعففة والعمال الأقل دخلاً والفئات الذين تعرضوا لتداعيات فيروس كورونا.
 وقال فضيلته، إن هذه المبادرة كغيرها من المبادرات، تكشف عن اهتمام الدولة ودورها الرئيسي في مجال الأعمال الإنسانية والتكاتف الاجتماعي في الظروف الاستثنائية، كما أعرب فضيلته عن شكره وتهانيه إلى جميع من دعموا هذه المبادرة مادياً ومعنوياً، مضيفاً أن الإمارات دائماً تتصدر الدول العالمية، باهتمامها بالأعمال الخيرية والإنسانية لجميع فئات المجتمع، وحفظ كرامة الإنسان، بغض النظر عن عرقهم ودينهم ومعتقدهم.
كما أشاد فضيلته بما تقوم به الدولة من توفير للمساندة الصحية للمواطنين والمقيمين على حد سواء، مثمناً جهودها الدائمة لمواجهة جائحة كورونا، من خلال البحوث المستمرة لاختراع علاج مبتكر لهذا الوباء المستجد.

رئيس جامعة معدن: جهود الإمارات كبيرة  

هنأ فضيلة الشيخ إبراهيم الخليل البخاري رئيس جامعة معدن الثقافة الإسلامية بكيرالا، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وشعبها بمناسبة عيد الفطر المبارك، كما رفع التهاني إلى رجال الصحة في الإمارات الذين يبذلون كل غال ونفيس في سبيل مواجهة فيروس كورونا وإلى المقيمين على أرضها الذين يؤازرونهم بمزيد من الالتزام بالإجراءات الوقائية، مشيداً بدور حكومة الإمارات التي قد نجحت في نشر الوعي العام لإعطاء الأولوية في مراعاة المصلحة لحفظ النفس باعتباره أحد مقاصد الشريعة الإسلامية.