سعيد أحمد (أم القيوين) 

أطلقت مدرسة السلمة للحلقة الثانية والتعليم الثانوي بنات بأم القيوين، مسابقة «العباقرة الافتراضيون»، تهدف إلى قياس أثر ومخرجات التعليم خلال فترة التعلم عن بُعد، التي تنتهجها الدولة في ظل أزمة «كوفيد 19».
واشتملت المبادرة على 3 مراحل، بمشاركة عدد من الطلبة والطالبات من 15 مدرسة من مختلف المناطق، قدموا 29 فكرة ابتكارية، عرضت خلال لقاء افتراضي عن بُعد، جمع عدداً من المعلمين والمعلمات ومختصين في التحكيم الدولي، وطلاب وأولياء أمورهم، وحظي اللقاء بتفاعل الجميع.
وقالت منال محمد، معلمة الرياضيات بمدرسة السلمة للحلقة الثانية والتعليم الثانوي بنات بأم القيوين، إن الأفكار المقدمة تركزت على إيجاد حلول مناسبة لفئات محددة تأثرت بجائحة فيروس كورونا، وهي الصحة والأمن والسلامة، والبيئة، والتعلم عن بُعد، والتنمية المجتمعية، لافتة إلى أن الأفكار المطروحة لقيت إعجاب المعلمين والمحكمين.
وأشارت إلى أنه من ضمن الأفكار المقدمة، إنشاء مستشفى افتراضي، وصناعة قفاز ذكي، وبوابة التعقيم المنزلية الذكية، واستخدام طائرة «درون» مزودة بخزان يحتوي على مواد صديقة للبيئة للتعقيم، وكذلك المعلم الافتراضي لمساعدة الطلاب على التعلم عن بُعد، والصراف الآلي الذكي، مشيرة إلى أنها جميعها تسهم في إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة تأثيرات الفيروس والحد من انتشاره.