أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع دائرة الصحة أبوظبي، تلقي نحو 60 ألف مكالمة عبر مركز اتصال «استجابة» خلال شهري مارس وأبريل الماضيين، تم من خلالها الرد على استفسارات وتعليقات وحجز مواعيد، أو طلبات فحص تتعلق بفيروس «كوفيد - 19» منذ انتشاره في الدولة. 
 وخلال هذه الفترة القصيرة، قامت شركة «صحة» بتكريس 238 فرداً مؤهلاً ومدرباً من متطوعين وموظفين إداريين وأطباء من موظفي «صحة» لدعم مركز اتصال «استجابة» الذي أطلقته دائرة الصحة أبوظبي العام الماضي، وتم التنسيق مع شركة «صحة» للتعاون في إدارته لمواجهة تحدي كوفيد - 19، والمساعدة في الرد على المتصلين وإعانة المجتمع على تجاوز تحديات هذه المرحلة الصعبة. 
وقال الدكتور مروان الكعبي، المدير التنفيذي لدائرة العمليات في شركة «صحة»: «في ظل الانتشار المتسارع لوباء كوفيد - 19، تحرص (صحة) على استكشاف طرق فعّالة لدعم احتياجات أفراد المجتمع من خدمات الرعاية الصحية خلال هذه الظروف الاستثنائية، وفي الوقت الذي تكون فيه الحاجة ماسة لأحدث الوسائل المتقدمة والابتكارات في طرق العلاج، فإنه من الأهمية بالتوازي مع ذلك أن يتم التواصل مع أفراد المجتمع بشكل مباشر، وإعطائهم الإجابات حول استفساراتهم والمعلومات الصحية السليمة التي يحتاجونها».
وأضاف أنه خلال الشهرين الماضيين، تمكن فريق العمل القائم على مركز اتصال «استجابة» من التعامل مع مكالمات بمتوسط 10 آلاف مكالمة يومياً، أي ما يقارب 400 مكالمة في الساعة، وقد شكّلت المكالمات المتعلقة بحجوزات مواعيد العيادات الخارجية نسبة 39% من المكالمات التي تلقاها فريق العمل، فيما بلغت المكالمات الخاصة بالاستفسارات حول فيروس «كوفيد - 19» نسبة 61% منها. 
إلى ذلك، قال أحد أعضاء فريق العمل في «استجابة» التابع لشركة «صحة»: «فخور بالدور الذي أقوم به من خلال هذه المبادرة، وأشعر شخصياً بالارتياح لدى عودتي إلى المنزل كل يوم، لما قدمته من مساعدة للناس». 
من جهته، قال أحد المتطوعين في فريق العمل بـ «استجابة»: «إن التحدث إلى الناس من جميع أنحاء الدولة، وتزويدهم بالمعلومة الصحيحة، أو تقديم الدعم لهم، ليس سوى عمل بسيط أقوم به لمساعدتهم، لا سيما خلال هذه الفترة التي تشهد تفشياً للوباء».  ويأتي ذلك في الوقت الذي تضطلع فيه «صحة» بدور محوري في جهود مكافحة تفشي فيروس «كوفيد - 19» في الدولة، حيث خصصت خطاً ساخناً عبر خدمة التراسل الفوري «واتساب» بهدف سرعة الرد على الاستفسارات أو التعامل مع المخاوف من جانب أفراد المجتمع، فضلاً عن إطلاق عيادة التطبيب عن بُعد التي أنجز فريق العمل فيها نحو 51 ألف استشارة طبية عن بُعد حتى الآن، وتمكنت من توصيل نحو 3500 وصفة طبية إلى منازل المرضى، بالإضافة إلى الطلبات التي تمت لتوصيل الأدوية إلى سيارات المرضى في أماكن الانتظار بمدينة الشيخ خليفة الطبية.