أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، عن تقديم الدعم لأكثر من 350 ألف متضرر جراء التحديات الصحية والاقتصادية الراهنة خلال شهر رمضان المبارك، ضمن برنامج «معاًَ نحن بخير»، تجسيداً لروح  العطاء والكرم وقيم التكاتف والتعاضد التي يتمتع بها أبناء مجتمع أبوظبي.
وأشارت الهيئة إلى أنها تعمل بالتنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي على توجيه المساهمات الواردة إلى برنامج «معاً نحن بخير»، لتقديم الدعم الصحي والغذائي والتعليمي، بالإضافة إلى توفير الاحتياجات الأساسية للمتضررين في إمارة أبوظبي بسبب الأوضاع الاستثنائية الراهنة.
وفي هذا الإطار، قدمت هيئة «معاً» وعبر برنامج «معاً نحن بخير» الدعم المادي لأكثر من 8 آلاف طالب ممن استوفوا الشروط لمساعدتهم في دفع الرسوم المدرسية في المدارس الخاصة، وذلك لأهمية استمرارية العملية التعليمية وما لها من أولوية خلال المرحلة الحالية، حيث انضمت 24 جهة حكومية في أبوظبي للمساهمة في تقديم أجهزة حاسوب مكتبي ومحمول لحوالي 4 آلاف طالب لمساعدة أولياء الأمور المتضررين على مواكبة تعليم أبنائهم بالطرق الحديثة وعن بُعد.
وأشارت الهيئة إلى أنها أطلقت بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، وبالتنسيق مع الشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان»، برنامج الدعم الصحي للسكان المقيمين في إمارة أبوظبي من ذوي الأمراض المزمنة المتضررين جراء الظروف الصحية والاقتصادية الاستثنائية الراهنة، حيث يتم توجيه المساهمات المالية الواردة للبرنامج لدفع تكاليف العلاج الطبي اللازم للمتضررين من مشتركي الشركة الوطنية للضمان الصحي، ضمن البرنامج الأساسي، حيث يتحمل برنامج «معاً نحن بخير» نفقات علاج المرضى الذين يعانون من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو الربو أو أمراض الرئة الأخرى، بالإضافة إلى توفير الأدوية والاستشارات والخدمات الطبية المختلفة.
وأكدت الهيئة، أنها قدمت خلال شهر رمضان المبارك ضمن مبادرة «معاً نحن نتشارك» 11 مليون وجبة صحية لنحو 300 ألف عامل من العمالة المقيمة في 35 مجمعاً سكنياً في أبوظبي والعين والظفرة، كما أطلقت الهيئة برنامج الدعم الغذائي حيث تم توفير ما يزيد على 4700 سلة غذائية عالية الجودة والتي تتضمن مواد مغذية وصحية كالأرز والمعكرونة والتمر والفاصوليا والشاي والمربى، بالإضافة للاحتياجات الأساسية للأطفال لمن لديهم أطفال صغار، حيث استفاد منها 22 ألف متضرر.
ولفتت الهيئة إلى أنها أطلقت برنامج الدعم الخاص بتوفير الاحتياجات الأساسية للمتضررين بسبب الأوضاع الحالية، حيث حظي العاملون في خط الدفاع الأمامي في مدينة الشيخ خليفة الطبية بالدعم، وذلك بعد إطلاق مبادرة «دعم الصحة النفسية للعاملين في القطاع الطبي»، بالتنسيق والتعاون مع 3 مؤسسات رائدة في أبوظبي ومختصة باللياقة والصحة النفسية بهدف رفع معنوياتهم وتقديم الدعم النفسي المناسب في ظل الظروف الراهنة، ليستفيد أكثر من 400 موظف في القطاع الصحي، كما ساهمت مجموعة من فنادق العاصمة أبوظبي وعدد من ملاك الفلل بدعم العاملين في القطاع الطبي بخطوط الدفاع الأمامية من خلال توفير 1724 غرفة.
وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع: نفخر بالجهود والمبادرات التي أطلقتها هيئة المساهمات المجتمعية، وجميع الإنجازات التي حققتها عبر برنامج «معاً نحن بخير» خلال شهر رمضان المبارك، والتي أحدثت انعكاساً إيجابياً على حياة الآلاف من أفراد مجتمع أبوظبي، عبر تقديم الدعم المناسب لهم في ظل الأوضاع الاقتصادية والصحية الحالية، وكان لهذه المبادرات دور كبير لينعم سكان هذه الأرض الطيبة بحياة كريمة، معرباً عن امتنانه لكل من ساهم وتطوع وكان له دور في نجاح البرنامج وتحقيق الأهداف المرجوة منه.
ومن جهتها، قالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة «معاً»: أشعر بالفخر لما شهدته من تكاتف وتعاون أفراد مجتمع أبوظبي وشركاته في دعم المتضررين نتيجة الأوضاع الصحية والاقتصادية الحالية، حيث إن  أبناء مجتمعنا خجسدوا قيم الخير والعطاء والكرم من خلال مساهماتهم التي لعبت دوراً إيجابياً كبيراً في حياة الكثيرين، موجهة الشكر لجميع المساهمين.
وأوضحت الهيئة، أنها قدمت الدعم للفئة العمالية، بالتعاون مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وبمشاركة الشركات العامة والخاصة، ووزعت «الاتحاد للطيران» بالتنسيق مع هيئة «معاً» 6410 بطانيات على العمالة، كما شملت المساهمات آلاف صناديق المناديل الورقية المقدمة من «فاين هايجينيك» القابضة ليستفيد منها 15 ألف عامل ممن يقيمون في المدينة السكنية العمالية في مصفح، و9 آلاف عامل في مجمع حميم السكني، بالإضافة لمساهمة شركة «ايرون ستيشن للحدادة والخراطة» بأربعة كرفانات مجهزة بالكامل، كما قامت الهيئة بالتنسيق والتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» بتوزيع هدايا شخصية بمدينة الإمارات الإنسانية.