أبوظبي (الاتحاد) 

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، وعبر برنامجها «معاً نحن بخير»، أن عدد المستفيدين من الدعم التعليمي للبرنامج، سيبلغ 8 آلاف طالب وطالبة في المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي، عبر دفع الرسوم المدرسية السنوية بشكل كامل أو جزئي.
وأشارت الهيئة إلى أنها أطلقت برنامج الدعم التعليمي، بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، عبر فتح باب التسجيل للحصول على الدعم بتاريخ 12 أبريل الماضي، بحيث يستطيع أولياء أمور الطلاب المتضررين مادياً، بسبب الأوضاع الصحية والاقتصادية الراهنة، التسجيل للحصول على المساعدة في دفع الرسوم المدرسية لأبنائهم في المدارس الخاصة في أبوظبي، وذلك حتى نهاية الفصل الدراسي الحالي.
وقامت هيئة «معاً» بتسلم آلاف الطلبات المقدمة قبل تاريخ 23 أبريل الماضي، حيث خضعت جميعها لعملية تقييم دقيقة اعتمدت على عدة عوامل، منها قيمة الرسوم المدرسية وفقدان الدخل، وتم توجيه العائلات المتضررة بتقديم الوثائق اللازمة التي تثبت فقدان الدخل، ومنها الوثائق الرسمية من أصحاب العمل، والتقارير المصرفية للأشهر الثلاثة الماضية.
 ومع إتمام عملية التقييم، من المتوقع أن يقدم برنامج «معاً نحن بخير» المساعدة والدعم لأكثر من 8000 طالب وطالبة في إمارة أبوظبي، بنسبة 60% في أبوظبي و38% في العين، و2% في الظفرة. ويشمل الدعم التعليمي من البرنامج أكثر من 70 جنسية مختلفة للطلاب ما بين عمر 4 سنوات إلى 18 سنة، وستقوم دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بإبلاغ المدارس، التي ستقوم بدورها بإبلاغ أولياء الأمور المستحقين للدعم، عن الوضع النهائي لطلبهم، وذلك بتاريخ 4 يونيو المقبل، حسب المتوقع.
وقدمت 24 جهة حكومية أكثر من 4000 جهاز حاسوب، بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، تتضمن أجهزة مكتبية ومحمولة بعد إطلاق هيئة «معاً» مبادرة دعم أولياء الأمور المتضررين، لمواصلة تعليم أطفالهم عن بُعد، من خلال توفير المعدات الأساسية من أجهزة الحاسوب.
وقالت معالي سارة عوض عيسى مسلم، رئيسة دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: بصفتنا الجهة الحكومية المسؤولة عن إدارة استراتيجيات تطوير التعليم ومبادراته المتنوعة في إمارة أبوظبي، فإننا ملتزمون بضمان مواصلة كل طالب لمسيرته التعليمية. وبناء عليه، نستمر بالتعاون مع شركائنا لتحقيق هذا الهدف، تماشياً مع رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة. 
ومن جهتها، قالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة «معاً»: تغمرنا مشاعر الشكر والامتنان لكل أبناء المجتمع الذين قدموا مساهماتهم المالية لدعم أكثر من 8000 طالب وطالبة في دفع الرسوم المدرسية، بالإضافة للجهات الحكومية في أبوظبي، التي ساهمت مع برنامج «معاً نحن بخير» بتقديم معدات التعليم الأساسية. 
ومن ناحيته قال المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية بالإنابة: بادرنا بالمشاركة في هذه المبادرة الطموحة، انطلاقاً من حرص الهيئة على دعم توجهات أبوظبي نحو التحول الرقمي، وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه العالم حالياً، مؤكداً أهمية التعاون بين كافة الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي ودورها في صياغة وتدشين مبادرات مجتمعية مشتركة، من شأنها المساهمة في تحويل التحديات إلى فرص، وخلق قيمة مضافة لأبناء وشرائح المجتمع في أبوظبي كافة.