أبوظبي (وام)

تسلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تبرعاً بقيمة مليوني درهم، من وقف مركز ابن عويضة الخييلي، لدعم مبادراتها الإنسانية للحد من تفشي جائحة كورونا، منها مليون درهم عبارة طرود غذائية للأسر المتعففة والحالات المتأثرة من فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» في أبوظبي، إلى جانب مليون درهم عبارة عن 20 طناً من التمور يتم توزيعها على مستوى الدولة، إضافة إلى دعم الأيتام المكفولين لدى الهيئة، وتوفير 50 جهاز كمبيوتر محمولاً لأبناء الأسر من ذوي الدخل المحدود وأصحاب الهمم لمساعدتهم على مواكبة عملية التعلم عن بُعد التي انتظمت بالدولة، في ظل الظروف الصحية الراهنة.
وقال حمد سهيل بن عويضة الخييلي: إن هذا التبرع يأتي استجابة للجهود المبذولة على المستوى الوطني للحد من تفشي فيروس كورونا، ولتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية لمكافحته.
وأشار إلى الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة على الصعد كافة، لتيسير سبل الحياة للمواطنين والمقيمين معاً.
وأعرب راشد المنصوري، نائب الأمين العام لقطاع الشؤون المحلية في الهيئة، عن شكر وتقدير الهيئة لحمد الخييلي.
وقال: إن هذا الدعم من شأنه أن يعزز الجهود المبذولة في الدولة لمجابهة تفشي الفيروس، ويدعم برنامج التباعد الجسدي، ويساهم في تلبية متطلبات الساحة المحلية، وتعزيز قدرة المتأثرين على تجاوز ظروفهم الراهنة.