جمعة النعيمي (أبوظبي)

دعت وزارة الداخلية، الجمهور إلى انتهاج السلوك الوقائي، والابتعاد عن الممارسات الخاطئة أثناء فترة عيد الفطر المبارك، وذلك من خلال الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة، وبالتعليمات الصادرة عن الجهات المعنية خلال فترة التعقيم الوطني، لتحقيق المصلحة العامة، ولضمان سلامة الجميع.
وأكدت أن الفترة الحالية تحتم على أفراد المجتمع، التخلي مؤقتاً عن بعض العادات والتقاليد التي نعتز بها، وتقتضي الظروف الآنية بالابتعاد عنها مثل التزاور الاجتماعي، والاكتفاء بتقديم التهنئة عبر وسائل التواصل الإلكتروني، وعدم تقديم العيديات النقدية والعينية، وعدم المصافحة أو «المخاشمة»، إلى جانب التأكيد على أهمية عدم الخروج إلا في الحالات الضرورية، والالتزام بتنفيذ إجراءات الصحة العامة، والتباعد الجسدي، ومواصلة عمليات التعقيم المنزلي، وغسل الأيدي دوماً بالماء والصابون أو تعقيمهما، وارتداء الكمامات، والحرص على التباعد الجسدي بمسافة آمنة. 
وقال العميد عبد العزيز الأحمد، نائب مدير عام الشرطة الجنائية بوزارة الداخلية، إن الإمارات بحكمة قيادتها قدمت نموذجاً متميزاً للتعامل مع الأزمة، من خلال احترافية الجهات المختصة، ووعي شعب الإمارات والمقيمين على أرضه، مظهرين التزاماً حضارياً بالتعليمات والإرشادات، التي وجدت من الأساس لتعزيز سلامة المجتمع، فكلنا مسؤولون. 
وشدد على أهمية الالتزام بالاشتراطات والقوانين والتعليمات، التي أصدرتها الجهات المعنية، ضمن لائحة ضبط المخالفات والجزاءات الإدارية، المتعلقة بتعزيز الإجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، التي وجدت لضمان سلامة الجميع وحماية المجتمع، مشيراً إلى أن الجهات الشرطية، ستعمل على ضمان تنفيذ هذه القوانين وضبط المخالفين لهذه التعليمات والقوانين الشاملة لكافة مناحي الحياة.
كما أعاد الأحمد، التذكير بمواعيد برنامج التعقيم الوطني، الذي عاد ليصبح من الساعة 8 مساءً وحتى السادسة صباحاً من اليوم التالي، وتم تقديم موعد برنامج التعقيم الوطني «ساعتين» في المناطق الصناعية والعمالية على مستوى الدولة، ليبدأ من الساعة 6 مساءً إلى الساعة 6 صباحاً اليوم التالي، مشدداً على ضرورة الالتزام بهذه الأوقات، 
 وحرص على تقديم تهنئة خاصة للكوادر الطبية، من أطباء وممرضين ومسعفين، الموجودين في خط الدفاع الأول للدولة ، مثمناً عملهم الدؤوب من أجل الحفاظ على سلامة أبناء وطننا الغالي، وكل من يقيم على أرضه.