جمعة النعيمي (أبوظبي)

حذرت شرطة أبوظبي الأسر من مخاطر استخدام الأطفال أحواض السباحة، وتجاهل تعليمات السلامة والأخذ بالتدابير الاحترازية أثناء ممارسة الأطفال للسباحة في أحواض المنازل دون رقابة، ما قد يتسبب في تعريض حياتهم لمخاطر الغرق، مشيرة إلى أن حادثة الغرق تحصل خلال فارق زمني بسيط، يقدر بدقائق قليلة في مثل هذه الظروف، وتجنباً لحوادث سقوط وغرق الأطفال، على اعتبار أن أحواض المنازل غالباً ما تكون عميقة.
ودعت شرطة أبوظبي أولياء الأمور إلى وضع أسوار حول أحواض السباحة، وعدم تركها مفتوحة بعد الانتهاء من السباحة، وعدم التهاون عند ممارسة السباحة للأطفال دون إجادة المهارات الأساسية والخطوات الصحية التي تجنب الأطفال لمثل هذه الحوادث، وذلك من خلال وجود أحد من أفراد الأسرة، كرقيب على حركة الطفل، أثناء السباحة.
وحثّت، في إطار مبادرة «أبناؤنا أمانة»، الأسر التي ترغب في إنشاء أحواض سباحة في المنازل، إلى ضرورة الالتزام بإجراءات الأمن والسلامة المرتبطة بهذه الأحواض، موضحة أن حوادث غرق الأطفال في برك السباحة المائية تنشأ نتيجة عدم تقيد أولياء الأمور بإجراءات واشتراطات السلامة.
وأوضحت أن وجود أحواض السباحة في مكان آمن في فناء المنزل، يسهم إلى حد كبير في الحد من حوادث الغرق، لافتة إلى أن سبب معظم حوادث غرق الأطفال في أحواض السباحة في المنازل، تعود إلى إهمال الأسر بترك الأطفال يلعبون بالقرب من تلك الأحواض بمفردهم، دون رقابة أو متابعة مستمرة.