أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت «أبوظبي للإعلام» عن توقيع اتفاقية مع اللجنة المنظمة لحملة «مدى» لمكافحة الأمراض المدارية المهملة خصوصاً داء العمى النهري، لتصبح بموجبها شريكاً إعلامياً للحملة والتحدي الخاص الذي تنظمه خلال شهر رمضان المبارك.
وستعمل «أبوظبي للإعلام» على التعريف بالحملة وأهدافها وأنشطتها عبر مختلف منصاتها الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية والرقمية، إضافة إلى جمع عدد من الشخصيات الإعلامية المؤثرة لإنتاج فيديو رقمي للتعريف بالتحدي ودعمه عبر حساباتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لرفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بداء العمى النهري وسبل دعم الجهود لمكافحته.
وقال عبد الرحيم البطيح النعيمي، المدير العام بالإنابة لأبوظبي للإعلام: «تحرص أبوظبي للإعلام على تعزيز شراكاتها مع مختلف الأطراف المعنية، بما ينسجم مع توجهاتها الاستراتيجية، حيث تندرج شراكتنا الإعلامية مع حملة «مدى» تحت مظلة مسؤوليتنا المجتمعية، الرامية إلى تعزيز مساهمتنا تجاه المجتمعات من خلال توظيف منصاتنا الإعلامية المتنوعة لإيصال الرسالة الإيجابية إلى الجمهور ووفق أعلى المعايير». وأضاف النعيمي: «إن دعم هذه الحملة الإعلامية الإنسانية والهادفة، يرسخ حضور أبوظبي للإعلام باعتبارها إحدى الشركات الإعلامية الرائدة على مستوى العالم العربي، ويعزز من جهودنا الرامية إلى تقديم محتوى إعلامي يركز على متطلبات الجمهور ويحاكي اهتماماتهم، مع التركيز على رفع الوعي المجتمعي بمختلف القضايا، حيث يعتبر داء العمى النهري واحداً من هذه المواضيع التي يتطلب العمل على التوعية بها والمساهمة في دعمها».

  • «أبوظبي للإعلام» شريك إعلامي لحملة «مدى»
    عبد الرحيم البطيح

وتعليقاً على التعاون مع «أبوظبي للإعلام»، قال نصار عبدالرؤوف المبارك، المدير التنفيذي لحملة «مدى»: «نتشرف بانضمام أبوظبي للإعلام شريكاً إعلامياً إلى الحملة فهي أكبر المؤسسات الإعلامية وتمتد خبرتها إلى عقود من الزمن اكتسبت خلالها الخبرة والموثوقية في تزويد المجتمع بالمحتوى الإعلامي الهادف، وكلنا ثقة أن هذه الشراكة ستسهم في إيصال كلمة الحملة للمجتمع ودعم المجتمعات الفقيرة حول العالم وتعزيز سبل عيشها». 
وأطلقت حملة مدى التي استمرت خلال الشهر الفضيل تحدياً بسيطاً مكوناً من ثلاث خطوات: يبدأ بالتبرع من خلال إرسال رسالة نصية بكلمة GIVE إلى 2424 أو عبر موقع reachtheend.org، ونشر صورة ذاتية ورفع علامة النصر في إشارة إلى النصر على العمى النهري، وأخيراً تحدي الأصدقاء والأسرة من خلال الإشارة إليهم عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي. كما تناشد الحملة أفراد المجتمع بالتعبير عن دعمهم للحملة بأساليب مبتكرة عبر منصات التواصل الاجتماعي، التي تشمل منصات تيك توك، وإنستغرام، وفيسبوك، وتويتر، وسناب شات. وتنضم «أبوظبي للإعلام» إلى الشركاء المؤسسين لحملة «مدى» وهم شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة طيران الاتحاد، ومجموعة اللولو العالمية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، باعتباره الشريك الاستراتيجي للحملة، والشريك الإعلامي تيك توك، إلى جانب الشركاء الداعمين، وهم حلبة مرسى ياس، وشركة «الدار» العقارية، ودائرة البلديات والنقل في أبوظبي، وفلاش للترفيه، وشركة ميرال، وشركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة. وتسعى حملة مدى التي أطلقت في وقت سابق من العام إلى استئصال العمى النهري، وتتبنّى بالشراكة مع عدد من المؤسسات الرائدة نهجاً مبتكراً في تعزيز الوعي وحشد جهود المجتمع وجمع التبرعات من خلال الحملات التوعوية عبر الإعلام التقليدي ومنصات التواصل الاجتماعي.