دبي (الاتحاد)

أكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، رئيس مجلس أمناء أكاديمية دبي للمستقبل، أن الرؤية المستقبلية لقيادة دولة الإمارات، بالاستثمار في قدرات مواهبها الوطنية، وتمكينهم بالمعرفة والعلوم وأدوات التكنولوجيا المتقدمة، ساهمت في تعزيز جاهزية الدولة، وقدرتها على مواجهة التحديات الكبيرة، التي فرضتها جائحة فيروس «كوفيد-19».
جاء ذلك، خلال مشاركة معاليها في جلسة خاصة بعنوان: «العلوم والتكنولوجيا: ما تعلمناه من فيروس كورونا المستجد لبناء مستقبل أفضل»، التي نظمتها أكاديمية دبي للمستقبل، ضمن جلسات سلسلة الرواد الرمضانية، وأدارها الدكتور محمد قاسم الأستاذ المساعد في كلية الدراسات التكنولوجية في الكويت، بحضور أكثر من 300 شخص من دولة الإمارات والعالم.
وتحدثت معالي سارة الأميري، عن أهمية الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة الإمارات لحماية مجتمعها، والتي ساهمت بإنجاز عملية نقل «مسبار الأمل» من مركز محمد بن راشد للفضاء إلى مطار آل مكتوم الدولي، لنقله إلى اليابان بنجاح كبير، رغم تحديات الظروف الصحية العالمية، وذلك بفضل البنية التحتية المتكاملة التي ساهمت بتقليل المخاطر، وتسهيل التنقل والحركة لفريق العمل، ليبقى المشروع ضمن الخطة الزمنية المحددة مسبقاً لإطلاقه في شهر يوليو المقبل.
وأشارت إلى أن فريق مسبار الأمل، بادر إلى إعداد سيناريوهات مختلفة للمشروع، فور بدء تفشي فيروس كورونا في فبراير الماضي، وأكدت أن هذه المرحلة أتاحت الفرصة لتقييم الخطط والاستراتيجيات المستقبلية في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وفرضت على الجميع مراجعة الأولويات وآليات العمل، وإعادة النظر بخطط العمل والأهداف الواجب تنفيذها بأفضل النتائج على المدى القصير والطويل، مشيرة إلى أن قطاعات العلوم والتكنولوجيا كانت وستبقى من أولويات حكومة الإمارات، وسيتم تطوير استراتيجياتها للتركيز على المجالات ذات الأولوية القصوى للمرحلة المقبلة.

  • سارة الأميري تناقش دور العلوم والتكنولوجيا في مرحلة ما بعد «كوفيد-19»
    خلفان جمعة بلهول


وقالت: إن تفشي فيروس كورونا أكد الحاجة للتركيز على الكثير من المجالات والاستثمار فيها، مثل البنية التحتية لقطاعات الصحة والتعليم والزراعة والتجارة الإلكترونية وعلوم الأوبئة والنقل والقطاع اللوجستي وسلاسل التوريد والروبوتات والذكاء الاصطناعي، من أجل تطوير حلول مبتكرة، وفعالية تدعم استراتيجيات تصميم المستقبل.
من جهته، قال خلفان جمعة بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، في مداخلة له في نهاية الجلسة: إن رؤية قيادة دولة الإمارات المرتكزة على استشراف المستقبل والاستعداد له، وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في مختلف المجالات الاقتصادية والمعرفية والعلمية، كانت الركيزة الرئيسية في نجاح جهود الدولة لمواجهة تحديات «كوفيد-19».