تحرير الأمير (دبي) 

أكد اللواء عبيد مهير بن سرور، نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، رئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال في الإمارة، أنه لا يوجد عمال عالقون أو يعانون أوضاعاً صعبة في دبي، إذ إن جميع الإجراءات من الناحية الصحية، سواء من ناحية بيئة العمل أو السكن تحت السيطرة. 
 وقال إن العمال الراغبين في العودة لأوطانهم جارٍ العمل والتنسيق مع الجهات المعنية وقناصل دولهم لتسهيل عملية إجلائهم، لافتاً إلى تسيير 4 رحلات حتى الآن لنقل العمال من رعايا الهند وباكستان وبنجلاديش لبلدانهم.
وأشار إلى أن جائحة كورونا ألقت بظلالها على الاقتصاد العالمي، ودبي جزء من هذه المنظومة دون شك، لذا ارتأت بعض الشركات في الإمارة تخفيض التكاليف بمنح إجازات للعمال أو إنهاء خدمات بعضهم، لافتاً إلى أن اللجنة تدرس أوضاع الجميع، وتتأكد من حصول العمال على مستحقاتهم كاملة.
وأوضح أن اللجنة الدائمة لشؤون العمال بدبي أطلقت حزمة مبادرات وحملات توعوية مكثفة واسعة النطاق حول سبل الوقاية والحماية الواجب اتباعها لمكافحة فيروس (كوفيد - 19) المستجد، وذلك في سكن العمال ومواقع العمل، حرصاً منها على نشر الوعي بينهم في إطار الجهود الوقائية والتدابير الاحترازية المكثفة المتخذة لمكافحة هذا الوباء.
 وقال اللواء عبيد بن سرور إن اللجنة وزعت دليلاً إرشادياً بالإجراءات الوقائية الواجب اتباعها لنحو نصف مليون عامل لمواجهة فيروس كورونا المستجد، حيث يتضمن الدليل التعريف بالفيروس وطرق انتقال العدوى وكيفية انتشارها، والاحتياطات الواجب اتخاذها على المستوى الشخصي للحماية من هذا الفيروس، كما تم إرسال رسائل نصية لأكثر من 2 مليون عامل، فضلاً عن تأسيس قاعدة بيانات عملاقة لمشرفي الثكنات العمالية للتواصل الدائم معهم، وكذلك إعداد فيديو توعية ليبث بلغات عدة حول كيفية الوقاية الصحية للعامل، وكيفية التعامل مع المرض إن وقعت أي إصابة.