دبي(الاتحاد)

 أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة، ومنصة «ابتكر للخير» الإلكترونية الاجتماعية المتخصصة في دعم الابتكار، إطلاق التحدي الافتراضي للابتكار عن بعد «كوفـ - هاكثون»، بهدف تعزيز مرونة سلاسل الإمداد الغذائي، وضمان استدامتها مستقبلاً بعد تعافي المجتمع الدولي من الأزمة التي أوجدها وباء فيروس كورونا المستجد، في إطار تعزيز الاعتماد على الحلول الابتكارية لإيجاد مستقبل أفضل، وتحت شعار «الاقتصاد الدائري للغذاء».
 ويستهدف التحدي تحفيز رواد الأعمال والمبتكرين والشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على العمل على إيجاد حلول ابتكارية، تعتمد على التفكير الإبداعي، وتوظيف أحدث التقنيات لضمان مرونة سلاسل الإمداد الغذائي عالمياً، وتعزيز التحول نحو اقتصاد دائري للغذاء.
 ويقام التحدي بالتعاون بين مبادرة الأمم المتحدة «UN75»، ووزارة التغير المناخي والبيئة، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، وعدد من المؤسسات، ومنصة «ابتكر للخير» التي تستقبل المشاركات في التحدي.
 وتستقبل المنصة الإلكترونية طلبات المشاركة من رواد الأعمال والشركات الناشئة والشباب حتى الثامن عشر من يونيو المقبل، في فئتين الأولى تختص بالشركات الناشئة، والثانية لفرق الشباب والمبتكرين، على أن تضم الفرق من 5 إلى 8 أفراد.
 وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة: «يمثل تعزيز الاعتماد على الابتكار، وتوظيف التقنيات الحديثة لإيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة، أحد أولويات دولة الإمارات، ومواكبة لهذه الأولوية نسعى في وزارة التغير المناخي والبيئة، عبر هذا التحدي الافتراضي، إلى توظيف القدرات الابتكارية لرواد الأعمال والشباب، لإيجاد حلول تساهم في تحقيق الأمن الغذائي الذي يمثل واحداً من أهم مستهدفات دولة الإمارات».
   ومن جانبه، أكد معالي محمد علي محمد الشرفاء، رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، حرص حكومة إمارة أبوظبي على دعم مسابقة تحدي (كوف ـ هاكثون) للابتكار، من أجل تعزيز كفاءة القطاع الغذائي الوطني.