أبوظبي (وام)

لاقت دعوة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية للدعاء والصلاة من أجل الإنسانية استجابة واسعة في مملكة البحرين، حيث شارك العديد من العلماء ورجال الدين والشخصيات الاجتماعية والثقافية في يوم الصلاة من أجل الإنسانية 14 مايو.
وكان جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، قد أعلن دعمه وتأييده للمبادرة، وهو ما أعطى للتفاعل البحريني زخماً واسعاً، حيث شارك في الحدث مختلف فئات المجتمع البحريني الذي يتسم بالتعددية والتعايش السلمي، كما تعتبر البحرين واحدة من أهم الدول الراعية للسلام والتعايش.
واشترك أمس الأول في مبادرة «صلاة من أجل الإنسانية» عدد كبير من القادة الدينيين، في مقدمتهم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، والعديد من السياسيين والشخصيات المجتمعية والفكرية، من بينهم رؤساء دول ورؤساء حكومات حاليين وسابقين ووزراء، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات الرسمية والدينية والاجتماعية، والشعوب من مختلف أنحاء العالم.