الشارقة (الاتحاد)

انتهت جمعية الشارقة الخيرية من مسح 8000 حالة من الأسر المتعففة والعمال المتأثرين بجائحة كورونا، فيما تواصل فرق البحث الاجتماعي عمليات المسح الميداني لسائر المناطق التي تشهد كثافة عالية بذوي الدخل المحدود، للوقوف على حجم المساعدات المقرر تقديمها لهم لتمكينهم من توفير الاحتياجات الأساسية للمعيشة الكريمة خاصة في ظل تعرض شريحة كبيرة لخسارة وظائفهم وتخفيض رواتب آخرين مع الأوضاع الراهنة وتفشي جائحة كورونا.
وأكد أسعد الزرعوني رئيس قسم المساعدات أن الجمعية تواصل جهودها في مساعدة المتأثرين من الظروف الراهنة وذلك حيث توجد شريحة كبيرة تعرضت لخسارة وظائفها ولم يتمكنوا من العودة إلى بلدانهم، وليس لديهم المقومات التي تعينهم على توفير العيش الكريم لهم ولذويهم، ومن هذا المنطلق نؤكد على التزامنا في جمعية الشارقة الخيرية بالقيام بالدور الذي يقع على عاتقنا وهو مساندة هذه الشرائح والوقوف إلى جانبها.
مشيرا أنه تم توجيه موظفي البحث الاجتماعي للقيام بعمل مسح شامل لسكان المناطق التي تشهد كثافة عالية من سكان العمالة مثل الناصرية والرولة وميسلون والمصلى، وكذلك الأسر التي منعتها عفتها من التوجه إلى الجمعية وطلب المساعدة، بهدف الوصول إلى الحالات الأكثر احتياجا وتأثرا.