أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت الدكتورة بشرى الملا، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع، بالتزامن مع اليوم الدولي للأسرة، عن البدء في إعداد مشروع استراتيجية جودة حياة الأسرة، بما ينسجم مع قيم الدائرة في بناء أسرة متماسكة تشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته.
وقالت الملا: «يسعدنا اليوم الإعلان عن البدء في هذا المشروع الذي يمثل محوراً أساسياً ضمن أولوياتنا لهذا العام، لما له من أهمية في دراسة وتحليل التحديات الاجتماعية الحالية والمستقبلية التي تؤثر على جودة حياة الأسرة واستقرارها.. بالإضافة إلى التحديات المنبثقة من استطلاع دراسة الأسرة واستبيانات جودة الحياة، واستبيان الحياة في ظل وباء كورونا. وسيتم من خلال هذه الاستراتيجية النظر ومراجعة السياسات والقوانين الحالية واقتراح البرامج التي تهدف إلى دعم وتمكين جودة حياة الأسرة بمختلف عناصرها».

  • استراتيجية لجودة حياة الأسرة في أبوظبي
    بشرى الملا

وأكدت الملا: «يأتي مشروع استراتيجية جودة حياة الأسرة، استناداً إلى نتائج ومخرجات الاستبيانات والاستطلاعات، وتم على سبيل المثال تحليل مؤشرات تزايد حالات الطلاق، والعزوف عن الزواج والتحديات المتعلقة بالتوازن بين العمل والحياة الأسرية، مع التركيز على أهمية تحفيز مشاركة الشباب وتفعيل دور كبار المواطنين في المجتمع، والتي سيتم تطبيقها عبر مجموعة من البرامج والمبادرات، بعد دراستها والتوصية بها في الاستراتيجية الجديدة. 
وأضافت المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية: ستركز الاستراتيجية في مراحلها الأولى على دراسة التحديات المتعلقة بالوضع الراهن مع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، والعمل على مبادرات تساهم في ضمان جودة حياة الأسرة، والشباب، وكبار المواطنين استناداً لمعطيات الوضع الحالي من مخرجات تمت دراستها وتحليلها، مع الاستعانة بدراسات من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD»، والتعاون مع الخبراء من مركز جودة الحياة «أكسفورد»، وجامعة الإمارات، ومختبر الشباب للسياسات في ألمانيا، ومختبر الأبحاث لدراسات كبار السن في أستراليا، ويهدف هذا التعاون لتطوير العمل على الاستراتيجية عبر وضع المبادرات والبرامج المستدامة التي تساهم في مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية للأسرة في إمارة أبوظبي.