دبي (الاتحاد)

 أوضحت هيئة الصحة بدبي أنها تعتمد في تشخيص فيروس «كوفيد ـ 19» على الفحص المخبري الوحيد المعتمد دولياً لتشخيص المرض، والمعروف بتقنية تعرف علمياً باسم «تفاعل البلمرة المتسلسل» (PCR)، ويستخدم هذا الفحص للكشف عن مدى وجود الحمض النووي للفيروس في عينة الفحص، من خلال مسحة الأنف، ويعتبر الشخص مريضاً إذا كشف هذا النوع من الفحص عن وجود الحمض النووي.  وأشارت الهيئة إلى أن هناك نوعاً ثانياً من الفحوص يستخدم للكشف عن الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد، والتي ينتجها الجسم بوساطة الجهاز المناعي بعد عدة أيام من الإصابة بالفيروس، وبالتالي قد تشير إلى إصابة سابقة، ومنها الفحص الفوري السريع المعروف باسم (Rapid antibody test).
وذكرت هيئة الصحة أن الفحوص السريعة للكشف عن الأجسام المضادة، لم يتم اعتمادها عالمياً كوسيلة تشخيصية حتى الآن.
وأوضحت الهيئة أن منظمة الصحة العالمية أوصت بحصر استخدام الفحص الفوري في إجراء عمليات الرصد الوبائي في المسوحات والبحوث والدراسات الوبائية.