أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

ابتكرت مواطنة خريجة «قسم أمن المعلومات والشبكات» في جامعة زايد، جهازا مزودا بحساسات استشعار للإنذار وإنقاذ الأطفال ومرتادي حمامات السباحة في البيوت والمدارس والمسابح العامة، وذلك من خلال إطلاق صافرات إنذار صوتية وإرسال رسائل نصية على هواتف الأفراد في المكان المراد تأمينه «المنزل أو المدرسة»، فضلاً عن إتاحة مراقبة المسابح من خلال تقنية الفيديو على مدار الساعة.
وقالت مريم عبدالرحمن بسيس الطنيجي، «21 سنة»: «إن الهدف من مشروع جهاز الإنذار للإنقاذ من حالات الغرق، هو استخدام أجهزة الاستشعار لتتمكن من اكتشاف النشاط المائي غير الطبيعي وإطلاق إنذار باستخدام نظام تنبيه عبر الرسائل النصية القصيرة يتم إرساله إلى كل هاتف محمول في المنزل مع صوت إنذار ينبه إلى أن هناك من يتجه إلى حمام السباحة».
وأضافت: أن «تم تنفيذ المشروع بنسبة 80%، وتم إضافة أجهزة استشعار متعددة فيه».

  • مواطنة تبتكر جهاز إنذار لإنقاذ الأطفال من الغرق
    مريم الطنيجي

وأشارت إلى أنها عملت على مدار أربعة أشهر، وتم إنجاز الجهاز وتجربته في الوقت الذي تعمل فيه على تسجيل الجهاز كبراءة اختراع وإنتاجه من خلال شركتها الخاصة في المستقبل، لافتة إلى أنها اكتسبت المزيد من الخبرات عن طريق المشاركة في مسابقات تقنية بالصين والمملكة المتحدة، مؤكدة أنها قد فازت بجوائز عدة منها: جائزة التميز بجامعة زايد 2018، وجائزة Nominee and high achiever وجائزة Top Student عامي2018 و2019.
وتحدثت الطنيجي عن سبب آخر قادها إلى ابتكار هذا الجهاز، قائلة: «أحد أهم الأسباب التي دفعتني هو حادث غرق ابن خالي وكان وقتها عمره عاماً واحداً، ولم نستطع إنقاذه في الوقت المناسب وتوقف قلبه بالفعل، وبعد محاولات متعددة للإنعاش، وجدنا نبضاً ضعيفاً للغاية والأطباء أكدوا أنه ميت دماغياً ويرقد حالياً في وحدة العناية الخاصة بالأطفال على أجهزة التنفس»، نعم هو على قيد الحياة الآن لكن من دون وظائف حيوية.
وذكرت أنها سجلت الابتكار تحت اسم شركتها التي تنفذ من خلالها الطباعة ثلاثية الأبعاد، مشيرة إلى أنها تخطط لتطوير الجهاز وإدخال تطبيق ذكي عليه، وذلك خلال العام القادم 2021 سيكون متاحا، لافتة إلى أنه لإنتاج الجهاز، كانت تنوي التواصل مع وزارة الداخلية لعرض الجهاز على المسؤولين هناك حتى يمكن استخدامه في مسابح البيوت والمدارس والمسابح العامة.
وقالت: جهاز إنذار الإنقاذ من الغرق يتم تركيبه فوق المسبح ويحتوي على جهاز استشعار ويقيس «motion sensor ditector»، وفي حال رصد نمط لموجات المياه غير طبيعية (التي تحدث في حالات الغرق)، ويتم رصد الحالة وإطلاق إنذار صوتي عال جداً ومميز للجهاز، وكذلك الضوء اللواح وإرسال رسالة إلى سكان البيت.