تفقد سعادة الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الخدمات المقدمة للمرضى بمستشفى عبيدالله في إمارة رأس الخيمة. جاء ذلك، أثناء زيارة العلماء للمستشفى - التي رافقه خلالها سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية - للوقوف على كفاءة الجاهزية التشغيلية في المستشفيات وجهود الكوادر الطبية لتقديم العناية الطبية اللازمة لمرضى «كوفيد- 19».
واطلع العلماء والسركال على صحة المرضى، وتلقيهم العناية الطبية اللازمة وتوفر المعدات والمستلزمات الطبية والمخزون الدوائي الكافي، مثنياً على جهود وعزيمة الكوادر الطبية بالمستشفى، مشيراً إلى دورهم البارز والمؤثر في اجتياز أزمة «كورونا».
واطمأن العلماء خلال الزيارة على صحة طبيبة الأسنان مهرة عبد الرحيم العوضي وتطور مراحل علاجها في المستشفى، تقديرا لها أثناء تأدية مهمتها في خط الدفاع الأول بعد إصابتها بفيروس «كورونا»، متأثرة بعدوى انتقلت إليها من أحد المرضى.
وأكد العلماء فخر واعتزاز الوزارة بالكوادر الوطنية الطبية، حيث تولي صحة موظفيها أهمية قصوى بتوفير أفضل وسائل الحماية والوقاية من العدوى، معرباً عن تقديره لجهودها وتفانيها في عملها، لأنها تمثل قدوة وطنية تحتذى بالعطاء وحافزاً على العمل بإخلاص وولاء، تلبية لنداء الواجب الوطني، متمنياً الصحة والسلامة لها ولجميع أفراد الكادر الطبي بالدولة.
وتقدمت الطبيبة مهرة العوضي بالشكر والتقدير إلى سعادة وكيل الوزارة على الزيارة التي أسعدتها وحفزتها على مواصلة العمل بكل عزيمة وإصرار بعد الشفاء، موضحة أنها تلقت عناية طبية مميزة في المستشفى من خلال أحدث الأدوية وجرعات من العلاج بالخلايا الجذعية الذي تم ابتكاره في الدولة، وأنها لاتشكو من حمى أو ضيق نفس وفي طور الشفاء حالياً، مشيدة بجهود الكادر الطبي في مستشفى عبيدالله على تقديم الرعاية الصحية بكفاءة وإخلاص.