أبوظبي (الاتحاد)

كشفت دراسة حديثة، عن أن أطفال اليوم لا يختلفون عن أطفال الجيل السابق الذين لم ينشأوا على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، في تفسير الإشارات المهمة، مثل تعبيرات الوجه ونبرة الصوت، والإيماءات.
وقد تشكك العلماء في قدرة الصغار على فهم العواطف والإشارات التعبيرية للوجوه، لذلك بحثوا إمكانيات الطلاب في ولاية كاليفورنيا الأميركية، على تحديد العواطف بشكل صحيح من الصور ومقاطع الفيديو.
ووجد علماء النفس، أن الطلاب لم يخفقوا بنسبة كبيرة في تحديد العواطف في الصور، حيث أعربت يالدا أولس، الباحثة المساعدة في جامعة كاليفورنيا، عن أملها في أن تساعد تلك النتائح في منح الآباء والأمهات راحة البال، في الوقت الذي يتواصل فيه الكثير من الناس من خلال الشاشات.
ونقل موقع «Big News Nerwork» عن أولس قولها: إن أطفال العصر الحالي قادرون على تعلم وقراءة الإشارات الاجتماعية في الصور والرسائل النصية والمقاطع المصورة، والتي يستخدمونها للتواصل فيما بينهم بشكل متزايد، عن طريق التطبيقات المختلفة، مثل سناب شات وإنستجرام.