هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

وزعت دائرة الموارد البشرية في رأس الخيمة، أدوات التعقيم والكمامات والقفازات لأكثر من 30 أسرة متعففة، وذلك ضمن مبادرة «ما دام المرء في عون أخيه #لا تشيلون هم».
وتأتي المبادرة، بالشراكة مع برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، و«الرحمة للأعمال الخيرية»، بهدف ترسيخ مبادئ الولاء والانتماء، وتعزيز روابط التعاون والإخاء والوئام بين مختلف شرائح المجتمع، وتقديم يد العون للأسر المتعففة في إمارة رأس الخيمة.
وأكد الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة، أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة رأس الخيمة: إن الدائرة تحرص على تنظيم مختلف المبادرات الخيرية والإنسانية خلال شهر رمضان، ومنها مبادرة «ما دام المرء في عون أخيه لا تشيلون هم»، والتي تغرس في نفوس المجتمع مبادئ التسامح والإنسانية، التي قوامها التسامح والخير والتعايش والعطاء.
من جانبه، قال بدر الطنيجي، مشرف العلاقات المجتمعية الخاصة بدائرة الموارد البشرية: إن الدائرة تحرص على ترسيخ قيم الوفاء والعطاء، بإطلاق المبادرات الخيرية والإنسانية، ففي مثل هذا الشهر من كل عام، تقوم الدائرة بالشراكة مع الجهات الحكومية والخيرية بتنظيم الفعاليات المختلفة، ولكن في ظل الإجراءات الاحترازية، التي تنتهجها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وحفاظاً على سلامة المجتمع، ومع الاستمرار في فعل الخير، تم إطلاق مبادرة «ما دام المرء في عون أخيه #لا تشيلون هم»، بالشراكة مع برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، و«الرحمة للأعمال الخيرية».
وقال: «تهدف إلى توفير الطرود الغذائية، التي تضمنت المواد الأساسية بمختلف أشكالها، وكذلك تم توفير عبوات التعقيم والكمامات والواقيات المختلفة والمطهرات اللازمة، وتوزيعها على الأسر المتعففة، والتي هي في أمس الحاجة خلال هذه الأيام إلى الوقاية اللازمة، وأن تتوفر وسائل الحماية لتأمين صحتها وسلامتها وسلامة أفرادها من فيروس كورونا». وأشار إلى أن المبادرة شملت تقديم أدوات التعقيم المختلفة، لأكثر من 30 أسرة متعففة لضمان حصولهم على المعقمات.
وأكد الطنيجي، المشرف العام على المبادرة، أن عملية توزيع الطرود على الأسر المتعففة تمت في مقر مؤسسة «الرحمة للأعمال الخيرية»، بطريقة منظمة ودقيقة، من خلال مراجعة الأوراق، ثم وضع الطرد في السيارة، دون السماح للأسر بالنزول حرصاً على سلامتهم وصحتهم.