دبي (الاتحاد)

نظمت وزارة تنمية المجتمع 6 دورات تدريبية «عن بُعد»، استهدفت 240 أسرة إماراتية منتجة، ضمن برنامج «الصنعة» في الوزارة، وذلك في إطار مبادرة استباقية تأتي تعزيزاً للجهود والخدمات التنموية التي تسعى لتحفيز عطاء الأسر المنتجة، وتحقيق استدامة تطوير المنتجات والمحافظة على معايير الجودة والصحة والسلامة في آن معاً.
وقالت عفراء بوحميد، مدير إدارة برامج الأسر المنتجة بوزارة تنمية المجتمع، إن الوزارة تمكنت من تنظيم دورات تخصصية تعزز إرادة الأسر المنتجة نحو تطوير منتجاتها والارتقاء بأفكارها الإنتاجية إلى مستوى يحقق لها التنافسية في السوق، مشيرة إلى أن هذه الدورات حققت نسبة متابعة عالية من قبل الأسر المنتجة. 
وأضافت أنه تم تنظيم دورات متخصصة حول «جودة وسلامة المنتج»، و«مبادئ الإتيكيت في العمل عن بُعد»، و«التفكير الابتكاري لريادة الأعمال»، والتي لاقت قبولاً وحظيت بمتابعة دقيقة من الأسر المنتجة على مستوى إمارات الدولة، بمختلف فئاتهم من السيدات والشباب وكبار المواطنين وأصحاب الهمم، أعضاء مشروع الصنعة.
وكشفت عفراء بوحميد أن العدد الإجمالي للأسر الإماراتية المنتجة المسجلة في برنامج الصنعة لوزارة تنمية المجتمع، قد وصل إلى (2800) أسرة.