محمد صلاح (رأس الخيمة)

تراجعت أسعار الأسماك في رأس الخيمة بنحو 20% منذ بداية الأسبوع الجاري، وعزا تجار في الأسواق هذا التراجع لضعف الإقبال على شراء الأسماك خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك وتفضيل المستهلكين للحوم، مؤكدين أن الطلب سيرتفع بعد العيد مباشرة، وأن الأسعار الحالية جيدة، وجميع الأنواع متوفرة بالكميات التي تحافظ على هذه الأسعار حتى نهاية الأسبوع المقبل. 
وأوضح خليفة المهيري رئيس جمعية الصيادين في رأس الخيمة، أن انخفاض الأسعار حالياً أمر طبيعي ومعروف خاصة في النصف الثاني من شهر رمضان المبارك، حيث يتراجع الإقبال على أسواق الأسماك بنحو 25% مقارنة بباقي أشهر العام، مشيراً إلى أن الأسعار الحالية جيدة، وقد ساهم اعتدال درجات الحرارة في نزول الصيادين للبحر، والحفاظ على معادلة العرض والطلب عكس السنوات الماضية، حيث كان الصيادون يعزفون عن البحر في شهر رمضان، ما يتسبب في زيادة الطلب وارتفاع الأسعار. 
وتابع: ما زلنا في موسم الصيد الذي قد يمتد هذا العام لأواخر شهر يونيو إذا استمرت درجات الحرارة عند هذه المعدلات، لافتاً إلى أن جميع الأنواع متوفرة حالياً بالأسواق وبالكميات التي تحافظ على مستوى هذه الأسعار.
وقال محمد حسن، تاجر في سوق رأس الخيمة، إن أسماك الشعري سجلت 20 درهماً والصافي المحلي 35 درهماً، فيما سجلت أسعار الجت 70 درهماً للسمكة زنة 6 كيلوجرامات، والقباب 75 درهماً والكنعد 250 درهماً والهامور 50 درهماً للكيلو، لافتاً إلى أن هذه الأسعار جيدة بالنسبة للمتسوقين والتجار والصيادين على حد سواء، وهي أقل من أسعار الأسماك في الوقت نفسه من الشهر الماضي، مشيراً إلى أن تراجع الإقبال ساهم في انخفاض الأسعار. 
من ناحيته، أكد علي الشحي أن الأسماك في السوق حالياً جيدة خاصة مع توفر جميع الأنواع، مشيداً بالإجراءات التنظيمية التي تشهدها الأسواق، والتي ساهمت في عودة الزبائن، خاصة مع تخوف المستهلكين في ظل الظروف الحالية المتعلقة بجائحة كورونا، لافتاً إلى أن الأسواق تحقق الاشتراطات المطلوبة للتباعد، مطالباً بعودة مزادات سوق السمك بعد شهر عقب الشهر الفضيل مباشرة حتى يتسنى للأهالي الذين يشترون كميات كبيرة من الأسماك الشراء مباشرة منها، كما كان يحدث في السابق.