أبوظبي (وام)

عقد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، اجتماعاً عن بُعد بتقنية الاتصال المرئي مع فرق العمل في مركز اتصال حكومة أبوظبي، ومراكز خدمة المتعاملين «تم»، بعد إطلاق مبادرة الشهر الرقمي.
وأكد سموه أهمية مواصلة تسخير الموارد كافة من أجل تقديم أعلى مستويات الخدمات الحكومية، وتعزيز سهولة الوصول إليها. ووجه سموه بمتابعة وضع خدمة المواطن والمقيم بمقدمة الأولويات، وتسهيل أعمالهم وتيسير أمورهم.

  • خالد بن محمد بن زايد: خدمة المواطن والمقيم أولوية

واطلع سموه، خلال الاجتماع، على الجهود المبذولة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين، وسرعة الرد على الاستفسارات الواردة من أفراد المجتمع، والخطط الموضوعة للاستجابة لمستجدات الوضع الراهن التي تتطلب تحديثاً مستمراً للمعلومات.
واستمع سموه إلى شرح حول خطط التطوير المستمرة التي يتم تنفيذها للارتقاء بتجربة المتعاملين، من خلال تعزيز منظومة الخدمات الحكومية، والتركيز على الخدمات الذكية والإلكترونية لدعم استراتيجية التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي.
وبحث سموه، خلال الاجتماع، أهمية إطلاع المتعاملين على منظومة الخدمات الرقمية المتوفرة عبر المنصات الذكية والتي توفر عليهم الوقت والجهد، وتساعدهم في إنجاز معاملاتهم عن بُعد، دون الحاجة لزيارة مراكز الخدمة، ما يشكل فرصة لتعزيز الوعي بهذه الخدمات في الوقت الحالي.

  • خالد بن محمد بن زايد: خدمة المواطن والمقيم أولوية
    مسؤولو مركز اتصال حكومة أبوظبي ومراكز «تم» خلال الاجتماع

وبحث سموه مع مسؤولي مركز اتصال حكومة أبوظبي ومراكز «تم» في أبوظبي والعين والظفرة، أبرز التحديات التي تفرضها الظروف الراهنة، لاسيما في ظل تطبيق العمل عن بُعد، والدور الاستراتيجي الذي تؤديه البنية التحتية التكنولوجية القوية لإمارة أبوظبي، في التعامل مع تلك التحديات.
ويلعب مركز اتصال حكومة أبوظبي 800555 دوراً مهماً في منظومة خدمات حكومة أبوظبي الموحدة «تم»، حيث يمثل قناة التواصل الأولى للمتعامل والتي تتكامل مع القنوات الرقمية الأخرى ومراكز «تم» بتنسيق مشترك ومستمر يضع مصلحة المتعامل وتلبية متطلباته على قمة أولوياته.
ويطبق المركز أعلى معايير إدارة مراكز الاتصال العالمية لضمان جودة الخدمات المقدمة وتوافقها مع ريادة الخدمات الحكومية في أبوظبي.