دبي (الاتحاد)

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أن تعامل دولة الإمارات مع تحديات أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، والذي أشاد به المجتمع الدولي كنموذج يحتذى، أفرز حالة من التضافر بين الحكومة وكافة فئات وشرائح المجتمع، بما في ذلك الجهود الكبيرة التي تقوم بها المرأة إلى جانب الرجل في جميع القطاعات الحيوية، ضمن خط الدفاع الأول، لتقليص فرص انتشار الفيروس وحماية المجتمع ومقدرات الوطن.
وقالت سموها: إن هذه الحالة الصحية من التلاحم المجتمعي تشكل منطلقاً لمرحلة جديدة من عمل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين خلال الفترة المقبلة، ضمن الاستراتيجية العامة للدولة للنهوض بالإمارات ووضعها على مسار التنمية المتسارع من جديد، تجسيداً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».
وأضافت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أن مشاركة المرأة في مسيرة التنمية مثلت ركيزة رئيسية في بناء ونهضة الدولة على مدى خمسة عقود، مشيدةً بحرص القيادة الرشيدة للدولة على ترسيخ هذا النهج، الذي يستند إلى مبدأ تكافؤ الفرص والتوازن بين الجنسين، ضمن الخطط الاستراتيجية التي ترسم مستقبل الإمارات والهادفة إلى أن تصبح أفضل دول العالم في كافة المجالات.